• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

روسيا تعرقل بياناً لمجلس الأمن بشأن الأزمة وأوباما لكبحها بغير العسكر

«الناتو»: موسكو تدعم متمردي أوكرانيا بـ «حرب إلكترونية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

عواصم (وكالات)

أكد حلف شمال الأطلسي «الناتو» أن القوات الروسية تدعم هجوماً للمتمردين الموالين لموسكو شرق أوكرانيا بصواريخ متطورة متعددة وطائرات بلا طيار وأنظمة قيادة وتحكم، إضافة إلى أنظمة حرب إلكترونية، مطالباً موسكو بوقف دعمها الانفصاليي في هذا البلد ، في الوقت الذي أعلنت الحكومة الأوكرانية أمس الأحد يوم حداد وطني بعد مقتل 30 مدنياً على الأقل في الهجوم الصاروخي الذي شنه الانفصاليون على ميناء ماريوبول الاستراتيجي شرق البلاد، أكد الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في مستهل اجتماع لقادة الأمن والدفاع أن بلاده «تعطي الأولوية لبدء عملية سياسية لتهدئة التصعيد مع الانفصاليين الموالين لروسيا شرق البلاد.. »قائلاً:لا نرى بديلًا لاتفاق مينسك» الذي تم توقيعه في سبتمبر الماضي. كما أعلن بوروشينكو أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سيجتمعون اليوم لبحث الأزمة الأوكرانية وخيارات زيادة الضغوط على روسيا.

وتلتزم حكومة كييف اتفاق السلام الذي أبرم في مينسك، فيما تجدد القتال مع الانفصاليين في الأيام القليلة الماضية بعد أن استبعد المتمردون إجراء المزيد من محادثات السلام. وأكد دبلوماسيون في مجلس الأمن الدولي أن موسكو عرقلت أمس الأول، إصدار بيان من المجلس كان من شأنه انتقاد زعماء التمرد الموالين لروسيا، وإدانة تصعيد أعمال العنف الذي أودى بحياة العشرات شرق أوكرانيا.

من جهته، أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نظيره الأميركي جون كيري أن موسكو مستعدة لأن تفعل كل ما في وسعها لتشجيع الطرفين المتحاربين على التوصل إلى حل سلمي للصراع. وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن كيري اقترح خلال مكالمة هاتفية مع لافروف أمس، توسيع مجموعة الأطراف الدولية التي تسعى لتقديم يد العون لمحادثات السلام بين كييف والمتمردين في منطقتي دونيتسك ولوجانسك شرق أوكرانيا. ونقل البيان عن لافروف قوله إنه «لا يمكن التوصل إلى أي نتائج حقيقية إلا من خلال الحوار المباشر بين دونيتسك ولوجانسك وهو ما تتفاداه كييف بكل السبل بعد أن حددت بوضوح مساراً للقمع العسكري في جنوب شرق أوكرانيا»، حسب قوله.

وفي نيودلهي، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس، إن الدعم الروسي هو السبب وراء الانهيار الأخير في اتفاق وقف إطلاق النار في أوكرانيا، مؤكداً أن الولايات المتحدة تبحث كل الخيارات الأخرى غير العمل العسكري لتغل يد روسيا عن جارتها. وقال أوباما في مؤتمر صحفي في نيودلهي أمس «نشعر بقلق بالغ إزاء الانهيار الأخير لوقف إطلاق النار مع روسيا...الدخول في صراع عسكري مع روسيا لن يجدي نفعاً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا