• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الرئيس اليمني يصف دمار «الانقلابيين» في عدن والمحافظات بـ«الكارثة»

خادم الحرمين لهادي: أمن اليمن من أمن الخليج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

جدة (وكالات)

جدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية أمس التأكيد على دعم بلاده الكامل للجمهورية اليمنية وحكومتها الشرعية وحرصها الدائم على أمن واستقرار اليمن ومساعدة شعبه الشقيق، وذلك خلال استقباله في الديوان الملكي بقصر السلام الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وقالت «وكالة الأنباء السعودية» «إن خادم الحرمين هنأ هادي بعودته وحكومته الشرعية لمدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن ومزاولة مهامهم، داعياً الله أن يحقق لليمن وشعبه الشقيق الأمن والاستقرار». ونسبت «وكالة الأنباء اليمنية» الرسمية إلى خادم الحرمين قوله: « أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن المملكة والخليج»، مؤكدا أن السعودية مع اليمن على الدوام وستظل كذلك محبة للشعب اليمني وداعمة له على مختلف المستويات».

وأعرب الرئيس اليمني عن بالغ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين ولإخوانه قادة دول التحالف، على وقوفهم الدائم إلى جانب الشعب اليمني وحكومته الشرعية، وتقديم كل أشكال العون والمساندة بما يحقق لليمن الأمن والاستقرار. وقال : «مثلما كانت الفرحة بالأمس تعم عدن ومقاوماتها الباسلة وأبنائها قاطبة بالتحرير فبشائر الفرح اليوم تتجدد أيضا في مأرب وجزيرة ميون وباب المندب والمخا وصولا إلى تعز والحديدة وباقي مناطق اليمن». وتم خلال اللقاء بحث مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية.

وكان هادي أكد أهمية الانتصارات التي تحققها قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف المحافظات وخاصة تأمين خط الملاحة الدولية وطرد مليشيات الحوثي وصالح من مضيق باب المندب وجزيرة ميون، مشددا على سعي قوات الجيش والمقاومة لتطهير أرجاء الوطن كافة من المليشيا الانقلابية الساعية لزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة. وقال خلال لقائه الليلة قبل الماضية السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر «إن موقف الحكومة واضح من خلال الجهود المخلصة التي تبذلها الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار وفق مرجعيات مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومؤتمر الرياض ومسودة الدستور وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة بالشأن اليمني وخاصة القرار الدولي رقم 2216.

وأضاف هادي أن الدمار الذي تعرضت له المؤسسات الحكومية ومنازل المدنيين بمدينة عدن وبقية المحافظات لا يمكن وصفه، لكونه يشكل كارثة حقيقة على اليمن. متطلعاً لإسهام الولايات المتحدة والدول العربية والصديقة في إعادة إعمار ما خلفته المليشيات الانقلابية حتى تعود الحياة إلى كافة المدن والمحافظات كما كانت. بينما أكد السفير الأميركي أن بلاده تدعم عمليات السلام في اليمن وعودة الأمن الاستقرار إلى المحافظات كافة بجانب دعمها تنفيذ القرارات الدولية وخاصة القرار 2216 لضمان خروج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع ينعم أبناؤه بالأمن والاستقرار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا