• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

37 قتيلاً عراقياً و35 مسلحاً في معارك تحبط التنظيم الإرهابي

«داعش» يتراجع في نينوى وموجة تفجيرات تدمي بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

قتل 35 من مسلحي تنظيم «داعش» بضربات جوية للتحالف الدولي وعمليات عسكرية ومواجهات مع الجيش العراقي، استهدفت مواقع المتشددين في مناطق متفرقة من كركوك وديالى ونينوى، التي نجحت قوات البيشمركة الكردية في التقدم على جبهتها. وبالتزامن مع المواجهات بين المتشددين والقوات الحكومية، ضربت موجة عنف جديدة بغداد، حيث قتل 37 مدنيا وأصيب 62 آخرون بتفجيرات أحدها انتحاري.

وقالت المصادر الأمنية إن مقاتلات التحالف الدولي، قصفت 10 مواقع لتنظيم «داعش» في قاعدة البكارة ومواقع أخرى وسط قضاء الحويجة. وأسفرت الغارات عن مقتل 35 متشددا وتدمير «مركبات وأسلحة متوسطة»، وعن حركة نزوح كثيفة للمدنيين.

واستمرت قوات الجيش بملاحقة مسلحي «داعش» في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى. وأضاف العميد تحسين إبراهيم أن الجيش الذي يخوض المواجهات مدعوما من مليشيات «الحشد الشعبي»، استعاد مركز قضاء المقدادية، وأجبر مسلحي «داعش» على التقهقر إلى سلسلة جبال حمرين.

في حين أسفر انفجار سيارة مفخخة قرب المنطقة الصناعية جنوب بعقوبة أعقبها بدقائق انفجار عبوة ناسفة في نفس المكان، عن مقتل 6 مدنيين وإصابة 4 آخرين بينهم ضابط شرطة برتبة مقدم. كما أدت اشتباكات عنيفة اندلعت في قرى سنسل وحنبس شمال المقدادية، إلى مقتل 11 من الجيش و»الحشد» وإصابة 6 آخرين.

أما في محافظة نينوى، فقد أحبطت قوات البيشمركة هجوما شنه مسلحو «داعش» في منطقتي تل الشعير والسلطان عبدالله على محور مخمور، وذلك بعد معارك عنيفة استمرت حتى فجر أمس. وأكد أحد قادة البيشمركة الذي رفض الكشف عن اسمه، أن المعارك أوقعت «خسائر جسيمة» في صفوف التنظيم المتشدد، إلا أنه لم يشر إلى سقوط قتلى أو جرحى من القوات الكردية.

وكان الجيش الأميركي قد قال في بيان السبت إن في الـ72 الماضية شنت الطائرات الأميركية وطائرات التحالف 46 غارة لدعم قوات البيشمركة قرب الموصل، وقامت بثمانين ساعة تحليق استطلاعية». وأكد بيان الجيش أن «قوات من منطقة كردستان العراقية سيطرت على أراض كان يسيطر عليها العدو سابقا، من بينها طريق حساس كان يستخدمه تنظيم «داعش» لإعادة تزويد معقلهم في الموصل بالإمدادات». وفي بغداد التي شهدت موجة تفجيرات، قتل أمس 9 أشخاص وأصيب 33 آخرون بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الباب الشرقي المكتظ بالباعة وفيه محطات للنقل الداخلي. وفي ميدان التحرير قتل 7 مدنيين وإصيب 11 آخرون بانفجار قنبلتين في مطعم شعبي، فيما أسفر هجوم منفصل بقنبلة ثانية قرب مطعم صغير في حي السباع ببغداد، عن مقتل 4 أشخاص وأصابة 8 آخرين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا