• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

12 حالة أبرزها «نور» في السنوات الأخيرة

المنشطات تضرب الكرة السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مارس 2016

الرياض (أ ف ب)

ما إن أفاق الوسط الرياضي السعودي من صدمة وقوع محمد نور قائد فريق الاتحاد في فخ المواد المحظورة، حتى تلقى صدمة جديدة بسقوط اللاعب المخضرم حسين التركي قائد فريق الخليج في الفخ نفسه.

وشهدت الملاعب السعودية خلال الأعوام الماضية وتحديداً منذ عام 2010 حالات كثيرة لتعاطي المنشطات المحظورة، فوقع في فخها 12 لاعباً، وأدت هذه الآفة الخطيرة إلى إنهاء مسيرة بعضهم، وقرروا اعتزال اللعبة.

في عام 2010 تم إيقاف لاعب الوحدة علاء الكويكبي لمدة عام بسبب تناوله مواد محظورة، وهي أول حالة في الوسط الكروي، نتيجة ذلك قرر الكويكبي الذي لعب للشباب والنصر بنظام الإعارة اعتزال الكرة رغم أنه كان قادراً على العطاء، وذلك نتيجة شعوره بالظلم الناجم عن بعض الأخطاء التي ارتكبتها لجنة الكشف عن المنشطات في ذلك الوقت.

وفي العام نفسه، أوقف لاعب الفتح فيصل الجمعان الذي كان لاعباً هلالياً قبل أن يلتحق بالفتح، لمدة عامين بعد ثبوت تعاطيه المنشطات، لكن اللاعب واصل ركضه في الملاعب وانتقل لفريق هجر بعد انتهاء فترة العقوبة، ويحمل حالياً ألوان الاتفاق.

ولحق ماجد المولد الذي لعب لأندية الرائد والطائي والفيحاء بمن سبقوه في نفس العام، وتم إيقافه موسمين، وكادت العقوبة أن تصل إلى 4 سنوات لولا تعاون اللاعب مع اللجنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا