• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السمنة بيت الداء

البدانة مسؤولة عن خمسين مرضاً بعضها خطر على الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

من منطلق مسؤوليتنا الإعلامية تجاه التعامل وقضايا الوطن. تطلق «الاتحاد» مبادرات التوعية الشهرية، وتتفاعل من خلالها مع مختلف القضايا والموضوعات التي تهم الناس في حياتهم العامة بمختلف مستوياتها ومجالاتها. نتناول هذا الشهر قضية السمنة وزيادة الوزن على اعتبار أن حالة الوعي الاجتماعي التي نتوخاها هي الحصيلة المثمرة للإدراك العميق للواقع الذي نعيشه والمستقبل الذي ننتظره. خورشيد حرفوش (القاهرة) الحلقة الثالثة الدكتور عبد الله النعيمي، استشاري جراحة أمراض القلب والأوعية الدموية بمستشفى زايد العسكري في أبوظبي، يقول: «مشكلة السمنة ليست مجرد وزن ثقيل وهيئة ضخمة وحركة بطيئة ومقاسات شاذة عن المعدلات الطبيعية، وإنما هي مشكلة جوهرية تحمل في طياتها ما هو أخطر بكثير». ويقول: «كلما زاد الوزن أصبح الشخص معرضاً لأمراض السكر وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية بالدم، كما أن زيادة الوزن قد يصاحبها انخفاض في الكوليسترول الحميد، وبالتالي أمراض القلب والدماغ وشرايين الأطراف السفلى والإصابة بالسكتة الدماغية والإصابة بالتخثر الوريدي في الساقين، أما السمنة المفرطة، وهي التي تحدث عندما يزيد مؤشر كتلة الجسم على 40 كيلو جراماً للمتر المربع، فإنه يصاحبها زيادة كبيرة في حجم الدم وزيادة في كمية الدم التي يضخها القلب في الدقيقة، تبعاً لزيادة حجم الدم في البطين الأيسر خلال استرخاء القلب، مما يسبب تضخم عضلة القلب». السمنة والسكري هناك علاقة قوية بين السمنة ومرض السكري من النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين. وهذا النوع من أكثر الأنواع انتشاراً في العالم، إذ يشكل نحو 90% من الحالات. وتشير الدراسات والتقارير الطبية إلى أنه كلما زاد معدل كتلة الجسم زاد خطر الإصابة. فالأشخاص الذين لديهم معدل كتلة جسم 25 نجدهم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري بثمانية أضعاف الأشخاص أصحاب كتلة الجسم أقل من 22. الدكتور عباس السادات، استشاري الباطنية وأمراض السكري،في أبوظبي، وزميل الكلية الملكية البريطانية يقول: «إن كل خلية من خلايا الجسم عليها مستقبلات خاصة تستقبل هورمون «الأنسولين» الذي يقوم بدوره بحرق الجلوكوز لينتج الطاقة، وهذه المواد تسمي مستقبلات الأنسولين، وإذا لم توجد هذه المستقبلات أو قل عددها، فإن الأنسولين لن يعمل على هذه الخلية، وبالتالي لن يستفاد من الجلوكوز فترتفع نسبته في الدم، وهذه المستقبلات نسبتها ثابتة على الخلية الدهنية العادية، فإن زاد حجم الخلية كما هي الحال في الشخص البدين، فإن عدد المستقبلات تكون قليلة بالنسبة لمساحة الخلية الكبيرة الحجم، فزيادة الوزن تؤدي إلى تقليل تحمل الجلوكوز، أي عودة سكر الدم إلى معدلاته الطبيعية، ومن ثم تكون النصيحة الأهم لكل بدين أن يبادر بتخفيض وزنه، حيث إنه العلاج الأمثل لمرضى السكر». السمنة والكبد وعن علاقة السمنة بأمراض الكبد، يقول الدكتور السادات: «تمت مناقشة علاقة السمنة بأمراض الكبد في العديد من المؤتمرات والأبحاث العلمية، وثبت أن التغير البيولوجي الذي يصاحب السمنة يؤدي إلى زيادة ترسيب الدهون في الكبد، لأن مع السمنة يقوم الكبد بإنتاج العديد من الأحماض الدهنية، وفي الحالة الطبيعية يقوم الكبد بإفراز الإنزيم الذي يسهل خروجها خارج الكبد إلى الدم كي تحمل في الكوليستيرول شديد الانخفاض في الكثافة ثم يتم تبادلها مع الكوليستيرول العالي الكثافة، ومن ثم يتم التخلص منها وعدم تراكمها على الكبد. أما في وجود السمنة، فتقل هذه القدرة كما تقل قدرة الأجسام المسؤولة عن حرق الدهون على العمل». السمنة والحمل ويقول الدكتور السيد بدوي، استشاري وأستاذ النساء والتوليد بجامعة الإسكندرية: «إن مضاعفات البدانة على المرأة الحامل خطيرة على صحة الأم والجنين معاً، ومن أهم المشاكل التي يمكن أن تواجه المرأة الحامل، عدم استطاعتها التخلص من الوزن الزائد طيلة شهور الحمل، لما له من تأثيرات مباشرة على صحة وسلامة الجنين». ويقول: «إن الحدود المسموح بها لزيادة الوزن أثناء الحمل تتراوح بين5- 9 كيلو جرامات، لكن علينا أن ندرك أن البدانة تسبق بتأثيراتها مرحلة حدوث الحمل نفسه، فهورمونات الأنوثة والإباضة تتأثر بشكل كبير مع زيادة الوزن، حيث تقوم الخلايا الدهنية بإفراز هورمون (اللبت) الذي يسبب اضطراب الغدة النخامية التي تسيطر على عمل المبيض. كما أن السمنة تسبب ارتفاع هورمون الأنسولين الذي يؤثر بشكل مباشر على المبيضين ويغير نشاطهما، وقد يتوقف المبيض عن العمل وعن الإباضة». وأوضح أن السيدة التي تعاني زيادة الوزن تعاني تأخر الحمل بسبب عدم انتظام الإباضة، كما أن فرصة استقبال البويضة في بطانة الرحم تكون أقل بسبب خلل في بطانة الرحم، كما تسبب زيادة في فرصة الإسقاط المبكر وعدم اكتمال الحمل، وتزيد فرص التشوهات للجنين، وزيادة احتمال الإصابة بسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم، وتسمم الحمل، كما تكون أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية أثناء الحمل، ولحدوث جلطات في الأوعية الدموية. وزيادة في الحاجة إلى عملية قيصرية عند الولادة. صحة الجنين ويضيف: «تتأثر الحالة الصحية للجنين بسمنة الأم، حيث يزيد احتمال ولادة طفل أكبر من المتوسط، ويكون لديه نسبة دهون أكبر بجسمه، ويزيد مخاطر إصابة الجنين ببعض العيوب، وأشهرها تشوهات الفم، والعيوب في القلب، واستسقاء الدماغ، وتشوهات جدار البطن، فضلاً عن عامل خطورة موت الجنين في الرحم أو ولادة الجنين ميتاً. كما أن واقع الحال يشير إلى وجود تلازم بين زيادة الوزن عند الأمهات والسمنة وانخفاض معدلات الرضاعة الطبيعية». متاعب العظام الدكتور يسري الهواري، أستاذ جراحة العظام والعمود الفقري بكلية طب قصر العيني بجامعة القاهرة، يؤكد وجود علاقة سببية مباشرة بين زيادة الوزن ومشاكل ومتاعب عديدة للعمود الفقري والهيكل العظمي والمفاصل والركبتين ومنطقة أسفل الظهر، والغضاريف المفصلية التي تتمتع بقدرة معينة على تحمل الثقل كأي مادة حية في الجسم، وأي زيادة في الوزن تعرض خلايا وألياف هذه الغضاريف لمتاعب تسبب تهتكها وتآكلها، وبالتالي حدوث ما يسمى داء «تنكس المفاصل» الذي يصيب مفاصل الطرفين السفليين وأسفل العمود الفقري. وأضاف: «السمنة أهم العوامل المساعدة على خشونة الغضروف بمفاصل الحوض أو الركبة، وذلك من خلال تآكل الغضروف المبطن للمفصل واستبداله بطبقة خشنة من الغضروف أو ظهور نتوءات عظمية تسبب آلاماً مبرحة أثناء الوقوف أو الحركة مما يجعل الشخص البدين يفضل الجلوس طوال الوقت، فيزيد ذلك وزنه أكثر». السمنة والنقرس وقال: «مرض النقرس من أهم مضاعفات السمنة، وهو ناتج عن ترسب أملاح حمض البوليك في جدران المفاصل نتيجة لزيادة نسبته في الدم، وحمض البوليك يتكون إما من داخل الجسم أو من الأطعمة الغنية به مثل اللحوم الحمراء، والعلاقة بين هذا المرض والسمنة وطيدة، حيث يكثر بين البدناء من ذوي العادات السيئة في الأكل ويعانون من ارتفاع نسبة السكر والكوليسترول وحمض البوليك، فتتكون الثلاثية الشهيرة لمرضى السمنة». طرائف وغرائب أكثر من 40 رجل إطفاء لإنقاذ فتاة أكثر من 40 رجل إطفاء ومجموعة كبيرة من المسعفين اضطروا إلى اقتحام الطابق الأسفل من المنزل وبناء جسر مؤد إلى سيارة الإسعاف، لإنقاذ حياة «جورجيا دايفز» الفتاة الأكثر سمنة في بريطانيا والبالغة من الوزن 400.068 كيلو جرام، بعد أن صرخت طلباً للنجدة من غرفة نومها التي لم تخرج منها منذ ما يزيد على ستة أشهر، عجزت بعدها «جورجيا» البالغة من العمر19 عاماً عن الوقوف على ساقيها اللتين تكدستا بالدهون، فكانت النتيجة كارثة حقيقية كادت أن تودى بحياة الفتاة التي دفعها الاكتئاب إلى الأكل حتى الموت. وكانت «جورجيا» قد ذكرت لأصدقائها على موقع «الفيس بوك» من داخل غرفة نومها أنها لا تتمكن من الحركة ومع ذلك فهي غير قادرة على التوقف عن تناول الطعام بشراهة، نتيجة لشعورها بالحزن على الحالة الصحية لوالدتها وزوج أمها. الاستعانة برافعة لدفن ميت بدين استعانت عائلة سعودية، برافعة لإنزال جثة ابنها إلى القبر، الذي توفي نتيجة تعرضه لأزمة صحية بسبب سمنته المفرطة، حيث تجاوز وزنه أكثر من 220 كيلو جراماً. وكان الشاب نايف تعرض لأزمة صحية مفاجئة بسبب وزنه الزائد، فقررت أسرته الاستعانة بالهلال الأحمر والدفاع المدني لنقله لمستشفى عسكري في مدينة خميس مشيط، واستطاع رجال الدفاع المدني والهلال الأحمر بمساعدة أهالي الحي نقله بعد مشقة.وتوفي مباشرة رغم المحاولات لإنقاذه. إهمال الطفل السمين ألقت الشرطة البريطانية القبض على أبوين بريطانيين، لإهمالهما طفلهما البالغ من العمر 11 عاماً حتى أصبح وزنه نحو 95 كيلو جراماً. وأشارت صحيفة الإندبندنت البريطانية إلى أن الزوجين ألقيا باللائمة على الجينات، وأوضحا أنه كان دائماً يعاني من مشكلة في وزنه. وتم التحقيق مع الأب «49 عاماً»، وزوجته «43 عاماً»، بعد استدعاء الشرطة من قبل الأطباء في مستشفى إليزابيث، حيث تلقى الطفل العلاج مرتين. وكان أخصائيون اجتماعيون زاروا منزل العائلة، وأجبروا الأبوين على توقيع تعهد بالاعتناء بالطفل، وإلا فسيواجهان إجراءات قانونية تبدأ بوضع الطفل برعاية الجهات المختصة. وأصر الأبوان على أنهما حاولا الحفاظ على وزن صحي للطفل، وتشجيعه على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. البدانة تمنع من السفر أكدت عائلة فرنسية قصدت الولايات المتحدة لكي يخضع ابنها لعلاج فيها أنها منعت في مطار شيكاغو، ولاية إيلينوي، من الصعود على متن الطائرة للعودة إلى ديارها خلال رحلة لشركة الطيران «بريتيش إيروايز» التي اعتبرت أن ابنها سمين ولا تتحمله الطائرة. ويزن كيفين شوني البالغ من العمر 22 عاماً 230 كيلو جراماً بسبب خلل هرموني أتى ليعالجه لسنة ونصف في عيادة في شيكاغو. درس قاسٍ لشركة الملابس في سابقة أولى من نوعها، أحجمت شركة ملابس أميركية عن إنتاج مقاسات كبيرة للبدناء، مما دفع«الناقمين» على هذه الخطوة، إلى نشر مقطع فيديو في الإنترنت، يحث الناس على التبرع بملابسهم - التي تحمل العلامة التجارية للشركة - للمشردين، في مسع لتلقين الشركة درساً، كونها تقصر خدماتها على الزبائن ذوي الأجسام النحيفة. ملكة جمال البدينات شهدت القاهرة المسابقة الأولى لملكات جمال السمينات من أكثر من بلد عربي، نظمتها بعد جهد طويل مُصممة الأزياء مروة السعيد، التي تقول إن مشروع زواجها فشل بسبب امتلاء جسمها، لكنها لم تستسلم لليأس، وحاولت إنقاص وزنها، واكتشفت مروة أن جراحات التجميل، وإنقاص الوزن تتكلف مبالغ مالية باهظة، فعدلت عنها، إلى أن جاءتها فكرة دخول مجال تصميم الأزياء. ونجحت مروة السعيد في عملها، وزاد الإقبال عليها من النساء والفتيات الممتلئات الجسم، فحاولت إقناع بعض زبوناتها بمشاركتها في مبادرة لتنظيم مسابقة جمال للممتلئات إلى أن تمكنت أخيرا من تحقيق الحلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض