• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بمركز الإمارات للدراسات

مؤتمر «ما بعد انتهاء الصراعات الداخليَّة في دول التغيير العربية» ينطلق اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

أبوظبي(الاتحاد)

ينطلق اليوم على ‬مدار ‬يومين بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بالتعاون مع «كلية السياسات والشؤون الدولية» ‬في ‬جامعة «‬مين» ‬الأميركية، ‬مؤتمر ‬بعنوان «‬بناء ‬الدولة: ‬تحدِّي ‬ما ‬بعد ‬انتهاء ‬الصراعات ‬الداخليَّة ‬في ‬دول ‬التغيير ‬العربية»‬.وأكد الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز ، أن تنظيم المؤتمر يأتي رغبةً من المركز في تسليط الضوء على الأحداث والتطوُّرات التي شهدتها المنطقة العربية خلال السنوات القليلة الماضية، ودراسة التداعيات التي ترتبت على هذه الأحداث، ولاسيَّما ما يتعلق بقضية بناء الدولة، التي أضحت إحدى القضايا المهمِّة التي تواجه بعض الدول العربية، التي شهدت، ولا تزال تشهد، حالة من الاضطراب نجمت عمَّا مرت به هذه الدول من أحداث أدت إلى تدمير مقدراتها، وهدَّدت بتفتيت وحدة ترابها. وأشار إلى أن حرص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة على دراسة قضية بناء الدولة الوطنية يأتي في إطار سعيه الدائم إلى خدمة صانعي القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة، والعالم العربي بوجه عام، خاصة في ظل الاهتمام المتزايد من جانب دول المنطقة بمواجهة الأزمات التي تشهد ما يسمى بـ«دول التغيير العربية»، وكيفية إعادة الإعمار، وتحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وسيُفتتَح المؤتمر، في يومه الأول، بكلمة ترحيبيَّة للدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، وستعقبها كلمتان رئيسيتان سيلقيهما كلٌّ من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي محمد حسين الشعالي، وزير الدولة للشؤون الخارجية السابق، وستُعقَد بعد ذلك الجلستان الأولى والثانية، على أن تُستكمَل الجلسات في اليوم الثاني للمؤتمر بعقد الجلستين الثالثة والرابعة، وتعقبهما حلقة نقاشية حول دور دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في جهود الإصلاح والإغاثة، وسيُختَتَم المؤتمر بكلمة للدكتور جمال سند السويدي.ويشارك في المؤتمر نخبة من الباحثين والأكاديميين والخبراء العرب والأجانب المتخصِّصين.كما سيطرح المشاركون، الاتجاهات الجديدة في عملية بناء الدولة الوطنية، وذلك من خلال تناول مجموعة من الموضوعات ذات الصلة بهذه العملية مثل: إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع الداخلي، وكيفية بناء الدولة الوطنية في ظل التدخلات الخارجية في المنطقة، وماهية التحديات التي تواجه عملية إعادة بناء الدولة الوطنية بعد النزاع في العالم العربي، وآليات تحقيق الاستقرار السياسي–الاقتصادي في هذه الدولة، والمتطلبات السياسية اللازم توفيرها لتحقيق الاستقرار في فترة ما بعد النزاع، وكيفية إعادة تشكيل النظامين الاجتماعي والاقتصادي في مجتمعات ما بعد الصراع، وأخيراً المصالحة الوطنية وأهميتها في تحقيق الاستقرار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض