• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

استقبال رسمي بانتظار بعثة منتخبنا

«الأبيض» يصل جدة اليوم لدخول أجواء مواجهة «الأخضر» السعودي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

معتز الشامي (جدة) تصل بعثة منتخبنا الوطني الأول إلى مدينة جدة، في الرابعة عصر اليوم، قادمة من العاصمة القطرية الدوحة، وذلك لبدء دخول أجواء التحضيرات النهائية، قبل مواجهة المنتخب السعودي الشقيق على استاد الملك عبد الله، بعد غد في إطار مباريات الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية المزدوجة، والمؤهلة لكأس آسيا 2019 ومونديال موسكو 2018، حيث أنهى «الأبيض» معسكره المغلق أمس قبل التوجه إلى جدة. ومن المقرر أن يحظى منتخبنا فور وصوله إلى مطار جدة، باستقبال رسمي مميز، في ظل حرص الأشقاء في الاتحاد السعودي لكرة القدم على تأكيد حفاوة الاستقبال لبعثة منتخبنا والوفدين الرسمي والإداري، حيث يعتبر لقاء الشقيقين، هو أهم محطات مشوار التصفيات، بالنسبة لمنتخبنا، وأيضاً باقي فرق المجموعة الأولى، التي يحتل صدارتها الأخضر السعودي بـ9 نقاط من 3 مباريات فوز، بينما يحل منتخبنا المركز الثاني بـ7 نقاط بعد التعادل الأخير أمام الفدائي الفلسطيني. وسيدخل الأبيض لقاء بعد الغد، أمام الأخضر بدوافع الفوز، ولا شيء غيره، من أجل استعادة صدارة الترتيب التي احتلها الأبيض مبكراً. ومن المنتظر أن يؤدي المنتخب الوطني، تدريباً وحيداً غداً على استاد الملك عبد الله، وذلك للمرة الأولى منذ إنشائه العام الماضي، حيث تعتبر تلك المواجهة هي الأولى بين منتخبنا والأخضر على هذا الملعب، كما يتوقع أن يحضر يوسف السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة ورئيس البعثة، مع باقي أفراد وأعضاء الوفد الرسمي والإداري تدريبات المنتخب الوطني غداً، للشد من أزر اللاعبين. وجاءت التحضيرات لتلك المواجهة، على قدر أهميتها بالنسبة للجهاز الفني بقيادة المهندس مهدي علي، حيث دخل المنتخب معسكراً مغلقاً بالدوحة، يوم 28 سبتمبر الماضي، ومن ثم انضم سباعي الأهلي للتدريبات يوم 1 أكتوبر المنصرم، بعد العودة من الرياض وخوض لقاء الهلال السعودي في قبل نهائي دوري الأبطال، لتكتمل الصفوف استعداداً للمواجهة المنتظرة. تدريب مختلف كان الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني قد قسم المعسكر لمرحلتين، اهتمت الأولى بالجوانب البدنية من خلال تدريبات صباحية وأخرى مسائية ليوم واحد، ثم قصر التدريبات على مران تكتيكي قوي في المساء، يشكل الأفكار التي يرغب مهدي علي، في تطبيقها مع التركيز على زيادة القوة البدنية التي يحتاجها الفريق خلال مواجهة الأخضر السعودي، المعروف عنه القوة البدنية والأداء المعتمد على الخشونة والالتحامات. وقد أسهم انضمام سباعي الأهلي للمنتخب يوم الخميس الماضي، واكتمال الصفوف قبل المواجهة المرتقبة في رفع المعنويات وزيادة معدل التركيز، حيث اهتم الجهاز الفني بشرح طريقة لعب الأخضر السعودي، وأبرز مفاتيح اللعب التي يتوقع أن يعتمد عليها في تشكيلته المتوقعة. وشملت التدريبات بعض الجوانب الخططية والجمل الفنية، المتوقع أن يؤديها الأبيض أمام أصحاب الأرض والجمهور مساء الخميس. كما ركزت التدريبات على كيفية مواجهة الانطلاقات القوية لوسط الأخضر، لاسيما أن المدرب الهولندي الجديد للمنتخب السعودي فان مارفيك، يلعب بطريقة الضغط على المنافس، واستغلال المساحات في الوسط والخط الخلفي، لشن هجمات سريعة وخاطفة، ما يتطلب ضرورة حذر لاعبي منتخبنا منذ بداية المباراة التي من المتوقع أن تشهد ضغطاً جماهيرياً كبيراً لمصلحة الأخضر السعودي. ولم يكن التحضير للمواجهة المرتقبة، بدنياً وتكتيكياً فقط، بل أولى المهندس مهدي علي أهمية كبرى بالجوانب النظرية، وبالمحاضرات الفنية والجلسات النفسية، التي تعتبر بمثابة ترتيبات موسعة لإعداد المنتخب نفسياً للمواجهات بشكل عام، والصعب منها على وجه التحديد، ويعي جهاز منتخبنا أن مواجهة الأخضر السعودي في جدة تعد الأصعب للفريق في مشواره بالتصفيات، ولذلك حرص على إنهاء معسكر الدوحة بجلسات نفسية قبل التوجه إلى السعودية. الحذر مطلوب وطلب المهندس مهدي علي من اللاعبين ضرورة التحلي بالحذر والهدوء والتركيز في الملعب، وأن يسعى اللاعبون لاستثمار الضغط الجماهيري لصالحهم، حيث لا يتأثر منتخبنا بأي حضور جماهيري للمباريات التي يخوضها، من واقع الخبرات الكبيرة التي بات يتمتع بها الأبيض، والذي لعب أمام عشرات الآلاف في أكثر من مواجهة مصيرية، شهدت تفوق منتخبنا، وتشريف الكرة الإماراتية في أكثر من مناسبة. ويعي اللاعبون أن استثمار الضغط الجماهيري لصالحهم، وإلقاء الحمل والعبء النفسي لهذا الضغط على المنافس، يكون عبر السيطرة على الكرة، والانتشار الجيد في الملعب طولاً وعرضاً، وعدم ترك أي فرصة للمنافس، حتى يشن هجمات تشكل خطورة على مرمى منتخبنا الوطني. وحذر مهدي لاعبي الأبيض خلال التدريبات، من عدم التعامل بحذر وهدوء مع المباراة، وطالبهم بسرعة نقل الكرات والتحرك من دون كرة، كما يتوقع أن يشكل الجهاز الفني حائطاً دفاعياً منيعاً، لمراقبة مفاتيح اللعب السعودية للمباراة، لاسيما في ظل قوة خط الوسط السعودي، الذي يضم لاعبين بحجم وقيمة تيسير الجاسم، يحيى الشهري، نواف العابد، سالم الدوسري، وليد باخشوين. ودفع هذا الأمر الجهاز الفني للتركيز على الأداء الدفاعي خلال معسكر الدوحة، لاسيما في ظل غياب وليد عباس بداعي الإصابة، حيث يمتلك الأخضر خط هجوم قوي بقيادة محمد السهلاوي متصدر هدافي التصفيات حتى الآن بـ6 أهداف. مباراة صعبة من جانبه أكد عبيد سالم الشامسي، نائب رئيس اتحاد الكرة، رئيس لجنة المنتخبات، على أهمية اللقاء المرتقب بين منتخبي الإمارات والأخضر السعودي، في ظل احتياج كلا الفريقين للنقاط الثلاث لتعزيز صدارة المجموعة، موضحاً أن الهدف الأسمى للمنتخب هو الفوز والعودة بالنقاط الثلاث لمواجهة الأخضر، وقال «هي مباراة صعبة بكل المقاييس، وعلى كلا الفريقين، وثقتنا في منتخبنا كبيرة، ونعلم أن هدفه هو الفوز، مهما بلغت قوة المنافس، أو القدرات التي يتمتع بها، لأننا أيضاً منتخب قوي ومميز، وبات لنا سمعة طيبة في قارة آسيا». وأضاف «كامل الاحترام للأخضر السعودي، الذي يمتلك لاعبين مميزين، ولكن منتخبنا عازم على الظهور بصورة متغيرة لتلك التي كان عليها أمام المنتخب الفلسطيني، في مباراة كانت لها ظروفها الخاصة، حيث إن رغبة التعويض بعد ضياع نقطتين ستكون حاضرة في لقاء الخميس أمام الأخضر، بهدف احتلال صدارة الترتيب». ترويسة 3 كان عبد العزيز هيكل، لاعب الأهلي، آخر المنضمين لقائمة منتخبنا بديلاً لوليد عباس المصاب، ويتوقع أن يشارك هيكل في المباراة المرتقبة بعد تألقه مع «الفرسان» أمام الهلال السعودي. معاذ يغادر المعسكر السعودي مارفيك يحذر لاعبيه من مهارات عموري وانطلاقات مبخوت وخليل جدة (الاتحاد) يواصل المنتخب السعودي تدريباته التي يجريها في جدة، التي يقيم فيها منذ بداية أكتوبر، ويتدرب الفريق على الملاعب الفرعية لاستاد الملك عبد الله، الذي تقام عليه المباراة. وتلقى مواجهة الأخضر ومنتخبنا اهتماماً إعلامياً ورسمياً كبيرين، لكونها تأتي في ظل مرور المنتخب السعودي، بمرحلة جديدة تحت قيادة الهولندي مارفيك، الذي يسعى لتحقيق نتيجة إيجابية أمام منتخبنا لضمان احتلال صدارة ترتيب المجموعة الأولى التي يحتلها ب9 نقاط وبفارق نقطتين عن منتخبنا الوطني. و حذر المدرب الهولندي لاعبي الأخضر السعودي، من سرعة ومهارة اللاعب عمر عبد الرحمن، صانع لعب منتخبنا الوطني، ومن الانطلاقات السريعة من علي مبخوت وأحمد خليل، هدافا آسيا. وأعلن عدد من لاعبي الأخضر السعودي، جاهزيتهم لمواجهة منتخبنا، فيما كان قد تم الإعلان عن خروج اللاعب حسن معاذ من تجمع المنتخب السعودي، بسبب مرض والدته، بينما أكد الجهاز الإداري للأخضر في تصريحات إعلامية على وجود البديل المناسب لتعويض معاذ أو أي لاعب آخر، حيث يعمل مدرب المنتخب السعودي على تجهيز جميع العناصر في التشكيلة، التي كان قد تم إعلانها من قبل. وتضم قائمة المنتخب السعودي لحراسة المرمى ياسر المسيليم، خالد شراحيلي، عبدالله العويشير، محمد العويس، ولخط الدفاع أسامة هاوساوي، عمر هاوساوي، عبدالله الزوري، ياسر الشهراني، ياسين حمزة، معتز هاوساوي، ولخط الوسط تيسير الجاسم، يحيى الشهري، سلمان الفرج، عبدالملك الخيبري، نواف العابد، سلمان المؤشر، سالم الدوسري، وليد باخشوين، عوض خميس، مصطفى بصاص، حسين المقهوي، وفي خط الهجوم محمد السهلاوي، نايف هزازي، مختار فلاته، عبدالرحمن الغامدي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا