• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..مسؤولية التدخل الحمائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

الاتحاد

مسؤولية التدخل الحمائي

يرى د.عبدالله جمعة الحاج أنه على ضوء المجازر التي يتعرض لها المدنيون في بقاع الأرض كافة منذ انهيار الاتحاد السوفييتي والمعسكر الاشتراكي السابق، وما يحدث في هذه المرحلة من أحداث درامية على صعيد عدد من الدول العربية، وجدت حاجة للتدخل الدولي لحماية المدنيين من الخروقات التي ترتكبها النظم الحاكمة أو بعض القوميات ضد قوميات أخرى على أسس ثقافية أياً كان نوعها. وصحيح أنه وجدت حاجة ملحة لتدخل المجتمع الدولي في مثل تلك الحالات، لكن إقرار فيما إذا كان ذلك التدخل واجباً أو متى يتم أو أين يتم أو حتى لماذا يتم لحماية المدنيين يخضع لاعتبارات شتى اتضح أن مصالح القوى العظمى والكبرى هي التي تحددها، والحالة السورية الراهنة أبلغ مثال على صحة هذا الطرح.

تُسمى عملية التدخل لحماية المدنيين بمسؤولية التدخل من أجل الحماية. ومنذ اتفاقية التطهير العرقي التي أُقرت عام 1948، لم تتحرك فكرة على الصعيد العالمي بالسرعة نفسها التي تحركت بها مسؤولية التدخل من أجل الحماية في زمن قصير جداً. فأولاً، تمت صياغتها في تقرير أعدته اللجنة العالمية للتدخل وسيادة الدولة في عام 2001، التي أقرت إعادة تأطير السيادة على أنها نسبية عوضاً عن أن تكون مطلقة.

الانسحاب من أفغانستان... وخطر عودة «طالبان»

يقول د. ذِكْرُ الرحمن: أثار قرار انسحاب القوات الأميركية والغربية من أفغانستان في نهاية هذا العام مخاوف من عودة ظهور حركة «طالبان» وشركائها. وعلى الرغم من الخسائر والإصابات التي تكبدتها «طالبان»، فإن التوازن العسكري لم يتحول بشكل كبير ضد المتمردين. ولم يطرأ أي تحسن على الوضع الأمني في هذه الدولة، كما أن هناك القليل من الوضوح حول عدد القوات الأميركية التي ستبقى في هذه الدولة. ولا تزال هناك شكوك حول قدرة قوات الأمن الأفغانية على تولي الأمور والحفاظ على الأوضاع الأمنية في البلاد.

وسوف يشهد هذا العام كذلك تولي زعيم جديد في كابول للمرة الأولى منذ عام 2001. فالرئيس الحالي حامد كرزاي الذي فاز في الانتخابات مرتين ممنوع دستورياً من المنافسة في الانتخابات للمرة الثالثة. ويشعر كرزاي بالقلق حيال نوع التركة التي سيتركها عقب انتهاء فترة ولايته الأخيرة. ولفترة طويلة من العقد الماضي التي تولى فيها الحكم، كان الأفغان ينظرون إلى كرزاي باعتباره أضحوكة الغرب، وهذه النظرة إلى جانب الحكم غير الفعال، جعلته شخصية مستقطبة للغاية في البلاد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا