• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

على متنها 620 راكباً

«موانئ أبوظبي» تفتتح الموسم باكراً وتستقبل السفينة «أم أس انسيميا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

افتتحت موانئ أبوظبي موسمها السياحي 2015 – 2016 باكراً هذا العام، باستقبال 620 سائحاً وصلوا على متن السفينة السياحية «إم إس إنسينيا» التي تزور الميناء للمرة الأولى.

ويشهد الموسم السياحي الحالي زيادة كبيرة في عدد الركاب والسفن السياحية الزائرة لإمارة أبوظبي مع قرب افتتاح المبنى الدائم لمحطة أبوظبي للسفن السياحية والمتوقع قبل نهاية العام الجاري. ومع وصول الباخرة السياحية «إم إس إنسينيا» يوم 18 سبتمبر الماضي، أعلنت الشركة أن موسم الرحلات السياحية لهذا العام سيشهد زيادة في عدد البواخر الزائرة تتجاوز 19% مقارنة بالموسم الذي سبقه. ويستضيف ميناء زايد في الموسم الذي يمتد من منتصف سبتمبر 2015 وحتى منتصف مايو المقبل 112 باخرة سياحية مقارنة بالموسم السابق الذي استقبل 94 باخرة.

تأتي السفن من مختلف أنحاء العالم حاملة أكثر من 205 آلاف راكب لتسجل نمو أعداد الركاب بخمسة أضعاف ما كانت عليه منذ انطلاق الموسم السياحي الأول عام 2006 – 2007 والذي سجَّل وصول 36 ألف سائح و29 باخرة سياحية آنذاك. وتتوقع مصادر الشركة وصول أكثر من 300 ألف مسافر واستقبال 130 باخرة سياحية حتى الموسم 2019 - 2020 مع التطوير المستمر الذي تجريه موانئ أبوظبي على البنية التحتية والخدمات الذي تشهده إمارة أبوظبي - وجهة الشتاء المشمس - لمواكبة النمو الهائل في سياحتها البحرية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة موانئ أبوظبي محمد جمعة الشامسي: «إن ما تم تحقيقه من إنجازات حتى اليوم إنما يؤكد التزام موانئ أبوظبي برضى عملائها وتعزيز مستوياته، ويجسد على أرض الواقع استثمار الشركة في توظيف أحدث التقنيات وتحقيق أعلى معايير الجودة».

وقال: «إن هذا النمو في عدد البواخر السياحية والركاب مرآة تعكس جهودنا في استقطاب السائحين وخطوط السياحة العالمية من أجل المساهمة الفاعلة في تنمية قطاع السياحة في الإمارة»، وأضاف أن الشركة تتعاون مع شركائها في القطاع لتحقيق التنويع الاقتصادي وإبراز الدور الذي نقوم به في تحفيز قطاع النقل البحري والموانئ التجارية.

انتهجت موانئ أبوظبي أسلوب المشاركة مع عملائها أثناء مراحل تصميم المبنى الدائم لمحطة السفن السياحية بحيث استقبلت اقتراحات وتوصيات من جميع خطوط الرحلات البحرية الكبرى وأجرت استفتاءات للرأي مع السياح أثناء وجودهم في الإمارة وأدخلت المعطيات في اعتبارات التصميم ومرونته ليلبي متطلبات مستخدمي المحطة وليستوعب النمو المتوقع لهذا القطاع الحيوي. وتسير الأعمال الإنشائية على قدم وساق في المحطة الجديدة في محاولة لتسليم المبنى قبل الموعد المحدد حيث بلغت نسبة الإنجاز مع نهاية أغسطس 60 بالمئة واكتملت أعمال التكسية الخارجية للمبنى، في حين بلغت نسبة الإنجاز أكثر من 30 بالمئة في قاعة الركاب الرئيسية. وبدأت الأعمال في محلات التجزئة داخل المبنى وتم تركيب المدخل الرئيسي والواجهات الزجاجية الجدارية.

ويتسم مبنى المحطة بجمال تصميمه ومطابقته لمواصفات المباني الخضراء الصديقة للبيئة، كما يضم العديد من المرافق التي تهم السياح بما في ذلك خدمات الأمن والجوازات والجمارك كجهات حكومية، ومركز تبديل العملات والصرافة، إضافة إلى المحلات التجارية. ويعكس التصميم الخارجي للمحطة وديكوراتها الداخلية مزيجاً من الحاضر والماضي الذي يؤرخ لدولة الإمارات العربية المتحدة وعلاقتها الوطيدة بالبحر والملاحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا