• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

منتخب اليد يدشن تدريباته بالدوحة

سلطان: اشترينا إجازات بعض اللاعبين لحل أزمة التفرغ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

رضا سليم (دبي)

بدأ منتخب اليد تدريباته أمس ضمن معسكره في الدوحة، والذي يستمر حتى يوم 12 أكتوبر الجاري استعداداً للمشاركة في دورة الألعاب الخليجية الثانية، التي تستضيفها مدينة الدمام بالسعودية، من 15 إلى 26 أكتوبر الجاري. وغادر الوفد إلى الدوحة مساء أمس الأول برئاسة خالد خميس مدير المنتخب ومعه التونسي منير بن حسن مدير المنتخب وخالد أحمد مدرباً مساعداً، بالإضافة إلى نوفل اختصاصي العلاج الطبيعي، و15 لاعباً هم: عبدالله أحمد ووليد إبراهيم وأحمد عبدالله وعبدالرحمن خميس ومحمد سعيد مبارك وفراس محمد وحسن محمد ورائد سعيد وإبراهيم القرص ومحمد إسماعيل ورحمة غالب ومرزوق أحمد وعبدالحميد الجنيبي. وضم الجهاز الفني لاعبين جديدين هما، يوسف بلال لاعب الجناح في الأهلي وخالد سعيد حارس مرمى فريق الشارقة، ويأتي انضمامهما من أجل سعد العجز في صفوف المنتخب في حال تعرض لاعبين جدد لظروف خاصة، وكلاهما سافر مع البعثة أمس الأول، ولحق بالبعثة أمس عيسى البناي وأحمد هلال وشهاب غلوم ويوسف مبارك، ليصل عدد اللاعبين إلى 19 لاعباً، كما غادر معهم أحمد السماك سكرتير لجنة المنتخبات.

وحرصت إدارة الاتحاد برئاسة الدكتور ماجد سلطان على التواجد في وداع البعثة في مطار دبي الدولي، ومعه محمد حسن السويدي أمين عام الاتحاد وسالم نصيب الظاهري رئيس لجنة المنتخبات وصلاح خادم رئيس لجنة المسابقات وداود مليح عضو مجلس الإدارة، وجاء حرص مجلس الإدارة على الالتفاف حول اللاعبين بعد المشاكل الكثيرة التي شهدتها الفترة الماضية بسبب عدم القدرة على الحصول على تفرغات للاعبين. وتحدث الدكتور ماجد سلطان إلى اللاعبين موجهاً الشكر لهم على ما قدموه في الفترة الماضية، مطالباً الجميع بمزيد من التضحيات من أجل منتخب الإمارات، وعليهم أن يبذلوا أقصى ما لديهم من أجل تشريف كرة اليد الإماراتية، مؤكداً أن الإمارات تزخر بلاعبيها ولدينا خامات جيدة ومستويات رائعة ولا ينقصها سوى التدريبات المستمرة والاحتكاك الجيد واللعب معاً من أجل تحقيق الانسجام، وهو ما نعول عليه في معسكر الدوحة.

ووجه سلطان الشكر إلى الاتحاد القطري لكرة اليد برئاسة احمد الشعبي على ما قدمه من أجل إنجاح معسكر المنتخب في الدوحة، وتوفير مباريات للمنتخب قبل التوجه إلى الدمام، وقال نأمل أن تكون الفائدة كبيرة للمنتخب في معسكر الدوحة، وأيضاً في دورة الألعاب الخليجية، والتي تمثل إحدى المحطات المهمة للمنتخب وهو في طريق إعداده للبطولة الآسيوية المؤهلة لمونديال الرجال، والتي تستضيفها الدولة خلال شهر فبراير 2016.

وكشف رئيس الاتحاد عن شراء إجازات عدد من اللاعبين لحل مشكلة عدم حصولهم على التفرغ من جهة عملهم حيث اضطروا أن يحصلوا على إجازات من رصيدهم وقررنا تعويضهم عن هذه الإجازات، موجهاً الشكر إلى جميع المؤسسات والدوائر التي تعاونت وتجاوبت مع الاتحاد ومنحت اللاعبين إجازات تفرغ، مطالباً بقية المؤسسات بالتجاوب نظراً لأن المنتخبات الوطنية تمثل الدولة في مهمة وطنية، والطبيعي أن يحصل اللاعب على الإعداد الكافي من أجل المشاركة بشكل مشرف.

وأشار إلى أن مجلس الإدارة طلب من لجنة المنتخبات تقديم تقرير عن جميع اللاعبين الذين لم يغادروا مع المنتخب لمعرفة أسباب عدم الانضمام سواء للإصابات أو عدم الحصول على التفرغ، وسيكون هناك اجتماع لمناقشة هذه التقارير بعد التواصل مع النادي. وأضاف أن جميع اللاعبين الدوليين الذين دخلوا قائمة المنتخب لن يشاركوا مع أنديتهم في كأس الإمارات حتى لو لم ينضموا للقائمة، أو غابوا عن المنتخب لظروف مختلفة، ولكننا نسمح لهم بالتدريب مع أنديتهم دون المشاركة في المباريات، وأكد أن المنتخب كان يضم 24 لاعباً، وهناك نحو 7 لاعبين لم يسافروا مع المنتخب، وتم انضمام لاعب من الأهلي وآخر من الشارقة من أجل استكمال القائمة ولن يتردد الاتحاد في توقيع العقوبات الرادعة على اللاعبين الذين يثبت تقاعسهم عن الانضمام للمنتخب، ولن يمر الأمر بهذه السهولة لأننا في النهاية نعمل جميعاً من أجل تمثيل الدولة وتشريف كرة اليد الإماراتية في كل المحافل، وهي في النهاية مهمة وطنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا