• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد تركيز الضربات على مواقع المعارضة «المعتدلة»

«الحر» : أوقفوا القصف الروسي أو زودونا بمضادات للطائرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 أكتوبر 2015

عواصم (وكالات)

طالبت فصائل مسلحة سورية تابعة لـ«جيش الحر»، الإدارة الأميركية بمدها بصواريخ مضادة للطائرات، حتى تتمكن من تحصين مواقعها من ضربات الطائرات الروسية التي استهدف غالبيتها حتى الآن مواقع المعارضة المعتدلة. وحذر قادة هذه الفصائل والتي حصل بعضها من قبل على صواريخ «تاو» المضادة للدبابات من أميركا، عبر صحيفة «واشنطن بوست» من أنهم معرضون للخطر إن لم يحصلوا على مضادات للطائرات من شأنها مساعدتهم على مجابهة الغارات الروسية. وأكد حسن حاج علي القائد العام لـ«لواء صقور الجبل» المدعوم من واشنطن، الذي استهدفته الغارات الروسية الخميس الماضي، أن غياب الدعم للمعارضة المعتدلة سوف يرجح كفة الجماعات المتشددة.

وقال حاج من خط المواجهة مع «داعش» في مدينة مارع شمال حلب: إنه «على الأميركيين إما انتهاج سياسة واضحة من شأنها وقف الغارات الروسية، أو إرسال صواريخ مضادة للطائرات تمكن المعارضة المعتدلة من التصدي للطائرات الروسية». وكان مسؤول عسكري أميركي قد قال: إن «الطلب وضع في عين الاعتبار»، لكن مطالب مشابهة كانت قد تقدمت بها المعارضة من أجل التصدي لطائرات النظام السوري، سبق أن قوبلت بالرفض الأميركي. وبحسب واشنطن بوست، لا يوجد حالياً خطة فورية يمكن من خلالها منح دعم إضافي لفصائل المعارضة السورية التي دربتها وسلحتها واشنطن في إطار برنامج قادته وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه».

وكانت الصحيفة الأميركي نقلت عن مصادر في الجيش الحر و«تجمع العزة» و«لواء صقور الجبل» أنها تسلمت من الولايات المتحدة صواريخ موجهة مضادة للدبابات. إلى ذلك، واصل السناتور الأميركي جون ماكين مطالبته الملحة للإدارة الأميركية لتسليح المعارضة السورية واتخاذ أي خطوة لقلب كفة الموازين في صالح المعارضة المعتدلة، بتزويدها خاصة بأسلحة محمولة مضادة للطائرات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا