• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شهد ورشة عمل حماية المجتمع والوقاية من الجريمة

سيف بن زايد : التصدي للجريمة بمختلف أشكالها واجبنا جميعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 أكتوبر 2015

أبوظبي ـ ( الاتحاد ) شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورشة عمل التخطيط الاستراتيجي للإدارة العامة لحماية المجتمع والوقاية من الجريمة، في الأمانة العامة لمكتب سموه. واكد سموه في كلمه ألقاها،إن واجبنا جميعاً هو التصدي للجريمة بمختلف أشكالها والوقوف بحزم أمام السلوكيات السلبية الدخيلة والشائعات المغرضة التي تهدف للنيل من جهود الوطن وأبنائه ، مؤكداً سموه أن حكومة الإمارات تعمل بجد على تعزيز مبدأ سيادة القانون والعدالة المجتمعية لجميع أفراد المجتمع على حد سواء. وشارك سموه في المناقشات التي دارت في الورشة ، وأبدى ملاحظات على بعض ما طرح فيها من أفكار ومشاركات ، موجهاً بضرورة الاستمرار في خدمة الوطن وسكانه،وإظهار الوجه المشرق للخدمات التي يتم تقديمها للجمهور. وكان اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ألقى كلمة في ورشة العمل أوضح فيها أهداف الورشة من حيث عرض التوجه الاستراتيجي للإدارة العامة لحماية المجتمع والوقاية من الجريمة، ومشاركة الإدارات والمراكز في وضع التصور الاستراتيجي وتحديد الأهداف والمبادرات الاستراتيجية للإدارة العامة. وتحدث عن الجريمة وسبل الوقاية منها، ودور عمليات استباق وقوعها، موضحاً بعض الأمثلة لدول تخلت عن الاهتمام بالعمل الوقائي في الشرطة، فأصبحت تعاني العديد من المشاكل الاجتماعية والأمنية، مؤكداً أن العمل الأمني والشرطي منظومة مترابطة ومتكاملة وأن توحيد المفاهيم الشرطية تندرج تحت مظلة الأولويات والرؤية الاستراتيجية لوزارة الداخلية. وأشار إلى أهمية الدور الذي قامت، ولا تزال تقوم به إدارة الشرطة المجتمعية، والدعم الاجتماعي مشيراً إلى أن الإدارات الجديدة لحماية المجتمع، والوقاية من الجريمة نهج مستمر لمواصلة النجاحات في خدمة المجتمع، وفي مقدمته الأسرة باعتبارها اللبنة الأولى. وفي السياق نفسه، ألقى العقيد مبارك بن محيروم، مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة،كلمة أشاد فيها بتوجيهات سموه بتحفيز المشاركين بورشة العمل، والوصول إلى مخرجات ومقترحات قيمة، كما قدم الشكر إلى اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي لمشاركته في أعمال ورشة العمل، وإلقائه كلمة تناول فيها محاور الورشة والمقترحات التي تضمنتها. وتناول بن محيروم طبيعة العمل في كل إدارة، وما تتطلبه من عمل جاد قائم على المنهجية العلمية، وعمليات التواصل مع المجتمع، بما يضمه من مؤسسات وأفراد حتى يتم تحقيق الأهداف الاستراتيجية الموضوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض