• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

تنكيل بالمسلمين في أحد أحياء عاصمة أفريقيا الوسطى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

بانجي (أ ف ب)- جمع جنود فرنسيون سواطير ومطارق ومعاول ومقالع ضبطوها للتو من عناصر الميليشيا المسيحية على الأرض المغطاة بالدماء في حي كومباتان في بانجي، على بعد خمسة أمتار من جثة لشاب مسلم قطعت أُذناه.

وقال بنجامين جاره المسيحي «انه مسلم من هنا، كان يدعى اباكا، قتلوه في باحة منزله» مشيرا إلى عناصر المليشيا المسيحية الذين يطاردون المسلمين بشراسة في عاصمة أفريقيا الوسطى ليلا ونهارا ويقتلونهم بصورة بشعة، بذريعة مقاومة عناصر حركة تمرد (سيليكا) السابقة.

وقال جندي فرنسي من عملية «سنجاريس» وصل بعد الاغتيال «علينا أن نغطي الجثمان»، فيما كان نحو عشرين جنديا فرنسيا يحاولون منع مئات السكان من الاستيلاء على ممتلكات القتيل ونهبها. ورغم ذلك، شرع العشرات في عملية النهب، في أجواء متوترة. وصاح جندي في وجه شاب يتقدم نحوه «لا تقترب، قف حيث أنت، تراجع الآن».

تطايرت أوراق دفتر مدرسي وسط الغبار، وما أن ابتعد الجندي ثلاثة أمتار حتى عاد الناهب وحمل على كتفه بابا من الخشب وتبعه آخر حاملا خرطوما للري.. ألقى الاثنان نظرة على جندي سنجاريس ثم هربا بغنيمتيهما.

ويحاول الجنود احتواء العشرات من الشبان المختبئين خلف أعشاب عالية بالقرب من مسكن القتيل. ولا يمكن معرفة إن كانوا من المليشيات أو مجرد مشاغبين وناهبين.

وقال بنجامين «ليس معقولا.. عناصر سنجاريس يمنعوننا من النهب». وعلى حافة الطريق يغتنم صاحب دكان صغير يحمل اسم «آرش دي نوي» (سفينة نوح) فرصة هدوء قصيرة ليحكم إغلاق باب دكانه. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا