• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
  06:52    ترامب يقول إنه توصل لقرار بشأن ما إذا كان سيلغي اتفاق إيران النووي ويمتنع عن الإفصاح عن القرار        06:53    الرئيس الفلسطيني: الاجتماع مع ترامب هو شهادة على إمكانية إبرام اتفاق سلام في الشرق الأوسط هذا العام أو في الشهور المقبلة        06:59    مسؤول إيراني كبير : إيران مستعدة لكل السيناريوهات إذا انسحب ترامب من الاتفاق النووي    

في ثاني أيام ملتقى المفرق للشعر العربي

قصائد منشغلة بهموم الوطن والإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 أكتوبر 2015

محمد عريقات (عمان)

واصل ملتقى المفرق للشعر العربي ثاني أيامه الشعرية بأربعة شعراء أردنيين، هم محمد مقدادي، ومحمد خضير، وميسون النوباني، وعارف عواد الهلال أيضاً، بحضور مدير بيت الشعر في إمارة الشارقة الشاعر محمد البريكي الذي كرم الشعراء في نهاية الأمسية، قدم الأمسية الفنان التشكيلي حسين دعسة.

امتازت قصائد الشعراء التي أنشدوها بانشغالها بالهموم الوطنية، وحال المنطقة العربية وما تشهدها من صراعات وأزمات، كذلك بالحس العاطفي، والتأملي والفلسفي للحياة والوجود، حيث استهلت القراءات مع الشاعر محمد المقدادي الذي صدرت له العديد من المجموعات الشعرية، نذكر منها «أوجاع في منتجع الهم»، «أحلام القنديل الأزرق»، «حالات خاصة من دفتر العشق»، «الإبحار في الزمن الصعب»، «أحد أحد» قصيدة مطولة، ومسرحية شعرية بعنوان «الانفجار».

ومن قراءاته في الأمسية: «لماذا الماء هنا أزرق/‏‏ والبحر الأحمر أزرق/‏‏ والبحر الأبيض أسود كوعاء الليل المذبوح/‏‏ أمّا في غزة فالبحر الأبيض مذبوح/‏‏ يا الله كم ضاقت بالأسئلة الروح»..

أما الشاعر محمد خضير، وهو شاعر أردني صدر له في الشعر «حالتان من العشق»، أنا كما أراني»، «قلب قزح»، وفي النثر صدر له «وجه الغياب»، «فراخ مليء» نقرأ من مشاركته في الأمسية:

«.. وموسى، لطفلُ في سلٍّ سريرٍ لأم ألقت السلوى بذعرِ/‏‏ رددت صغيرها ما ابتلَّ صدراً/‏‏ ولما اشتد عودا شقَّ صدري/‏‏ وسعت الماء ما طالت غيوم/‏‏ ولا همست به عين لنهرِ..».. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا