• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الضمان الاجتماعي تحت مجهر «الوطني»

مطالب بمراكز لشديدي الإعاقة ودعم «المهجورات» ولائحة مجهولي النسب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

تستحوذ وزارة الشؤون الاجتماعية على 4 من أصل 5 أسئلة، أدرجت ضمن مضبطة الجلسة السابعة للمجلس الوطني الاتحادي والمزمع عقدها الثلاثاء المقبل.

وخلال الجلسة، يطالب أعضاء في المجلس معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية بتوضيحات مباشرة تتعلق بعدم كفاية المراكز الحكومية المخصصة لعلاج حالات الإعاقة الشديدة ومرضى التوحد في الدولة، إضافة لمصير اللائحة التنفيذية لقانون رعاية الأطفال مجهولي النسب، فيما تتضمن الأسئلة المطالبة بدعم المرأة الإماراتية المهجورة، وزيادة الحضانات الحكومية في الدولة.

إلى ذلك، يناقش المجلس موضوع سياسة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مجال البحث العلمي وفق محاور محددة هي: استراتيجيتها في شأن البحث العلمي، والموازنة المخصصة للبحث العلمي في مؤسسات التعليم العالي التابعة للوزارة، ودور الوزارة بالتنسيق والتعاون مع القطاع الخاص والجامعات والكليات ومراكز البحوث في الدولة لإيجاد مناخ عام يشجع على البحث والاكتشاف والإبداع والاختراع.

وشدد العضو حمد الرحومي على ضرورة إنشاء مراكز إضافة قادرة على استيعاب تزايد أعداد المواطنين الذين يعانون حالات الإعاقة الشديدة ومرض التوحد.

وقال: لا يمكن إغفال شكاوى المواطنين، مضيفاً: أن أعداد المعاقين وأطفال التوحد في ازدياد، وعلى الوزارة مواكبة تلك الزيادة بمراكز إضافية قبل أن تتضخم المشكلة.

وكان الرحومي قد طرح ذات السؤال على الوزيرة في جلسة سابقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض