• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ذكريات الطفولة تبدأ بالتلاشي في السابعة

دراسة أميركية: خطر البدانة يحدد من سن الخامسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

واشنطن (وكالات) - كشفت دراسة أميركية أمس أن البدانة عند الأطفال في الولايات المتحدة تبدأ عندما يكونون في صفوف الروضة، ذلك أنه في سن الرابعة عشرة من العمر كان أكثر من نصف البدناء يعانون هذه المشكلة منذ سن الخامسة. وبينت الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية «نيو إنجلند جورنال أوف ميديسن» أيضاً أن خطر الإصابة بالبدانة يزداد أربع مرات عند الأطفال الذين يعانون وزناً زائداً في الروضة. وأوضحت سولفيج كانينجهام الأستاذة المساعدة في كلية الصحة العامة التابعة لجامعة «إموري» بولاية جورجيا جنوب شرق الولايات المتحدة، القيمة الرئيسية لهذه الدراسة «لا شك في أن عوامل الخطر التي تتسبب بالبدانة معلومة، لكن قليلة هي المعلومات عن الأطفال المصابين بالبدانة وسن الإصابة بها».

وشملت الأبحاث معطيات مجمعة من نحو 3,8 مليون طفل في صفوف الروضة شاركوا في دراسة أجريت بين عامي 1998 و1999.

وشرحت كانينجهام أن مراقبة انتشار البدانة في سن مبكرة من شأنها أن توضح لنا طبيعة هذا الوباء والسنوات التي يزداد فيها خطر الإصابة والفئات الأكثر عرضة له». وبينت الدراسة أن نسبة انتشار البدانة بين الخامسة والرابعة عشرة من العمر هي الأعلى عند أطفال العائلات الأكثر فقراً، وأنه في المقابل، تنخفض النسبة عند أطفال العائلات الميسورة.

ويرتفع خطر الإصابة بالبدانة في الرابعة عشرة من العمر إلى أعلى مستوياته عند الأشخاص الذين تكون أوزانهم ثقيلة عند الولادة ويعانون وزناً زائداً في طفولتهم. وأظهرت الدراسة أن نحو 36% من الأطفال الذين أصيبوا بالبدانة قبل الرابعة عشرة من العمر كانوا يزنون أكثر من أربعة كيلوجرامات عند ولاداتهم. وختمت كانينجهام قائلة «لدينا مؤشرات تدل على أن بعض العوامل قبل الولادة وخلال السنوات الخمس الأولى من العمر تلعب دوراً مهماً في ما يخص الإصابة بالبدانة».

إلى ذلك، وجدت دراسة جديدة، أن ذكريات الطفولة الأولى قد تبدأ بالتلاشي في سن السابعة تقريباً.

وذكر موقع «هلث داي نيوز» الأميركي، أن الباحثين في جامعة إيموري وجدوا أنه رغم استخدام الأطفال الرضّع ذاكرتهم لتعلّم اللغة وأنواع أخرى من المعلومات، إلا أن عقولهم تكون غير نامية بشكل كافٍ لاستعادة الذكريات المعقّدة.

ولمعرفة متى تبدأ الذكريات بالتلاشي بالضبط، سجل الباحثون إجابات لما يزيد على 80 طفلاً كان عمرهم 3 سنوات عندما أجابوا عن أسئلة من أهلهم بشأن 6 حوادث واجهوها خلال الأشهر الـ 3 الأخيرة، مثل حضور حفل عيد ميلاد أو الذهاب إلى مزرعة للحيوانات.

وقسّم الأطفال إلى مجموعات مختلفة، في سن محدد (5 و6 و7 و8 و9 سنوات)، من أجل الاطلاع على ذكرياتهم، وتبيّن أن من هم في سن الخامسة والسابعة استطاعوا تذكر 63% إلى 72% من الأمور التي حدثت معهم في سن الثالثة. لكن الأطفال في سن الثامنة أو التاسعة استطاعوا تذكر فقط قرابة 35% من الحوادث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا