• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عمالقة الإنترنت يتنافسون لتطوير الخدمات الإعلامية وجذب الإعلانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 أكتوبر 2015

نيويورك (أ ف ب)

يسعى عمالقة الإنترنت الأميركيون إلى تحسين محتوياتهم التحريرية بغية جذب المستخدمين بفضل تطبيقات وبرمجيات جديدة تجعل المستقبل أكثر غموضاً بالنسبة إلى وسائل الإعلام التقليدية. ففي منتصف سبتمبر الماضي، أطلقت «آبل» تطبيق «نيوز» المزود بأحدث نسخة من نظام تشغيل «آي او اس 9» الذي يسمح لأصحاب أجهزة هذه المجموعة بالاطلاع على مقالات أكثر من 50 صحيفة ومجلة، أبرزها «نيويورك تايمز» و«فانيتي فير» و«فوج». ويخول المستخدم مثلا الاطلاع مجاناً على قرابة 30 مقالاً في اليوم ينشر في «نيويورك تايمز»، في مقابل 10 مقالات في الشهر الواحد لمستخدم كمبيوتر موصول، بحسب ما شرح الناطق باسم الصحيفة.

وفي منتصف مايو، كشفت «فيسبوك» عن برمجية «إنستنت آرتيكلز» بالتعاون مع عدة مجلات ومواقع إخبارية وصحف وقنوات تلفزيونية. وبفضل هذه البرمجية، زادت أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم عشر مرات سرعة الاطلاع على محتويات وسائل الإعلام هذه، ودفعت شركاءها إلى تكييف إنتاجاتهم مع الركائز المحمولة، لا سيما في ما يخص طريقة عرض الصفحات.

وتطور شركتا «جوجل» و«تويتر» أنظمة مماثلة تسرع من تحميل المقالات والصور. وانتقلت المعركة بين عمالقة الإنترنت والتكنولوجيات الجديدة التي أطلقت بداية على الحواسيب المكتبية ثم المحمولة إلى ركائز الأجهزة النقالة، من هواتف ذكية وأجهزة لوحية، مع قيود جديدة في الميدان.

وكان معدل الساعات التي يمضيها الأميركيون وهم يستخدمون ركيزة محمولة يناهز الثلاث ساعات (2,51) سنة 2014، في مقابل ساعتين تقريبا (2,12) للكمبيوترات، بحسب معهد «إي ماركتر» للأبحاث. وتتراجع مبيعات النسخ الورقية (19% في خلال 10 سنوات للصحف الأميركية) وتشهد الإعلانات في هذه الوسائل انخفاضا شديدا (تراجعت بمعدل ثلاث مرات في خلال 10 سنوات)، لكن الأمر مختلف تماماً في المجال الرقمي.

ولا تزال النفقات الإعلانية على الركائز المحمولة بعيدة كثيراً عن الحجم الذي اكتسته الهواتف والأجهزة اللوحية في الاستخدامات اليومية. لكن، من المتوقع أن تزداد ثلاث مرات بحلول العام 2018، بحسب «إي ماركتر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا