• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

زار مدينة مصدر

بايدن يشيد بعلاقات التعاون مع الإمارات في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

أبوظبي (وام)

زار جو بايدن نائب الرئيس الأميركي مدينة مصدر أمس، في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى دولة الإمارات، وتتخللها لقاءات مع عدد من كبار القادة في الدولة.

وتعكس الزيارة عمق العلاقات الثنائية بين البلدين وتعاونهما الوثيق الذي كان له بالغ الأثر في الدفع بالمساعي العالمية نحو نشر واعتماد الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة وتحفيز الابتكار والبحوث، فضلاً عن تطوير المعرفة، وبالتالي قيادة الجهود نحو تنمية القدرات البشرية في هذا القطاع الحيوي.

وقام نائب الرئيس الأميركي بجولة في أرجاء مدينة مصدر، رافقته خلالها معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة «مصدر»، و باربارا ليف سفيرة الولايات المتحدة لدى الدولة ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ «مصدر»، والدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلف لمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.

وتخلل الجولة استعراض مجالات التعاون المختلفة التي تؤكد على متانة العلاقة بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات، لا سيما في مجالات الابتكار وتطوير التقنيات النظيفة والحلول التجارية للطاقة المتجددة، وهو ما يتجلى من خلال الشراكة الناجحة بين معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومعهد مصدر.

والتقى الوفد خلال الزيارة أيضاً عدداً من مسؤولي الشركتين الأميركيتين لوكهيد مارتن وجنرال إلكتريك اللتين تتخذان من مدينة مصدر مقراً لهما.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: «تأتي زيارة نائب الرئيس الأميركي بايدن لتؤكد على عمق العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة والتعاون الوثيق بين البلدين، حيث شهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدولة والولايات المتحدة نقلات نوعية، مرتكزةً على الثقة والمكانة التي يتمتع بها البلدان ورؤاهما المشتركة الرامية إلى بناء اقتصادات حيوية قائمة على المعرفة». وأضاف معاليه: «لقد ساهم التعاون بين الولايات المتحدة و«مصدر» في تطوير البحوث وتعزيز التقنيات المبتكرة وتطبيق الحلول المستدامة في قطاعات الطاقة والمياه، إلى جانب مبادرات الحد من تداعيات التغير المناخي، والتي تعد من أكثر القضايا الملحة على مستوى العالم. ونحن نتطلع إلى البناء على ما حققناه من إنجازات خلال العقد الماضي، ومواصلة تطوير المعارف والخبرات التي اكتسبناها في قطاع الطاقة، والتي من شأنها أن تمكننا من الاستمرار في دعم جهود التنمية المستدامة».

ومنذ أن تولت إدارة الرئيس أوباما الحكم في عام 2009، عملت دولة الإمارات لتكون «مصدر» في طليعة مساعيها الرامية إلى تعزيز التعاون مع نظرائها في الولايات المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض