• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تمسكت بالترويج لشركة إسرائيلية داخل مستوطنة على العمل الخيري

سكارليت جوهانسون تضحي بـ«أوكسفام» مقابل إعلان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

عواصم (رويترز) - أعلنت منظمة أوكسفام الخيرية أمس استقالة نجمة هوليوود سكارليت جوهانسون من منصبها كسفيرة للمنظمة، بعد خلاف حول مشاركتها في إعلان لشركة “صودا ستريم” الإسرائيلية التي تعمل داخل مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، ينتظر أن يبث خلال المباراة النهائية لدوري كرة القدم الأميركية بعد غد الأحد.

وأثارت الصفقة التي تصل قيمتها إلى ملايين الدولارات غضب نشطاء وجماعات معنية بالشؤون الإنسانية رغم إعلان الشركة أن مصنعها يقدم نموذجاً للتعاون السلمي، ذلك أن المستوطنات في الضفة الغربية لا يعترف القانون الدولي بشرعيتها وتدينها “أوكسفام” التي قالت في بيان بعد مشاورات استمرت أسبوعاً مع جوهانسون التي أبلغت المنظمة تمسكها بموقفها «قبلت المنظمة قرار جوهانسون بالاستقالة.. دور جوهانسون في الترويج لشركة صودا ستريم لا يتماشى مع دورها كسفيرة عالمية لأوكسفام التي ترى أن مثل هذه الشركات التي تعمل في المستوطنات تزيد من الفقر المستمر، وإنكار حقوق المجتمعات الفلسطينية التي نعمل على دعمها”، مؤكدة معارضتها لكل أشكال التبادل التجاري مع المستوطنات التي تعد غير شرعية بموجب القانون الدولي.

وفي المقابل، دافعت جوهانسون (29 عاماً) التي كانت بدأت تعاونها مع أوكسفام عام 2005 وأصبحت سفيرة لها في عام 2007، عن شركة “صودا ستريم”، معتبرة أنها تبني جسرا للسلام بين إسرائيل وفلسطين بدعم الجيران الذين يعملون معا ويتلقون أجرا متساويا وحقوقا متساوية. وتلقي استقالة جوهانسون المولودة من أب دنماركي وأم يهودية في نيويورك، الضوء على النجاح المتزايد الذي تحققه حملة مقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية الموجودة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا