• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

انخفاض أعمار المصابين بالأمراض القلبية في الدولة

«خليفة الطبية» يجري 2179 عملية قلب العام 2012

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 يناير 2013

إبراهيم سليم (أبوظبي) - أجرى قسم القلب بمدينة خليفة الطبية، خلال العام الماضي، 2179 عملية جراحية، فيما يبلغ عدد مراجعي العيادات القلبية سنويا، ما يقرب من 20 ألف حالة، وفقا للدكتور عبدالمجيد الزبيدي استشاري أمراض القلب والقسطرة، والمدير الطبي لمستشفى خليفة، الذي أشار إلى أن 25% من الوفيات بالدولة سببها أمراض القلب، التي تبلغ نسبة انتشارها بين السكان في الإمارات 6%، وأن هذه النسبة مرشحة للزيادة خلال السنوات المقبلة، ومن المتوقع أن تصل إلى 12%.

وأكد الزبيدي، أن أمراض القلب مزمنة وذات تكلفة عالية، لافتاً إلى انخفاض سن المصابين بالأمراض القلبية في المجتمع الإماراتي والخليجي، مقارنة بأوروبا وأميركا حيث تبدأ الإصابات بعد سن الستين في معظم الأحيان، وأن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بأمراض القلب، هم مرضى السكري في حالة عدم السيطرة على المرض، بالإضافة إلى مرضى ضغط الدم، وأنه يمكن الوقاية من أمراض القلب بالسيطرة على أسباب الإصابة بها.

ولفت ألى أن 20 ألف مريض يراجعون تخصصات مختلفة بعيادات القلب سنويا, وأنه تم إجراء 1450 عملية قسطرة للكبار، و170 عملية قسطرة للصغار، و271 عملية جراحية للكبار، و288 عملية للصغار، ولفت إلى أن الأطفال الذين يعانون من أمراض القلب بسبب عيوب خلقية، أو لأسباب وراثية.

وأشار إلى تنوع الخدمات التي يقدمها قسم القلب، والتي تتوزع بين جراحات القلب بمختلف أنواعها، بما فيها القلب المفتوح، وعلاج أمراض القلب للكبار، والصغار، وجراحة قلب الأطفال، وكهرباء القلب والقسطرة القلبية التشخيصية والعلاجية، والأشعة المقطعية لتشخيص أمراض الشرايين بدون قسطرة.

وأكد أن قسم القسطرة القلبية يعد من أكبر الأقسام في الدولة لعلاج الذبحة الصدرية الفجائية، باستخدام القسطرة، كما يتوافر فيه استشاري على مدار الساعة، وهو أقدم برنامج علاجي على مستوى الدولة، كما القسم تتوافر به تخصصات نادرة في القلب، منها كهرباء القلب، ويضم أكبر مركز عمليات القلب للأطفال، ويتم استقبال حالات من مختلف أنحاء الدولة.

وأكد الزبيدي عدم وجود قوائم انتظار بقسم القلب، وأن هناك حالات يتم استقبالها فوراً، وحالات لا تستدعي التدخل الفوري، لا يوجد قلق على حياتها أو مضاعفات، وهي الحالات التي يتم تحديد مواعيد لها.

ونوه بأن المستشفى لعب دوراً أساسيا في تخفيف الضغوط على الأسر، وقال: «توسعنا في عمليات القسطرة القلبية والقلب المفتوح، وانتشرت مؤخرا هذه العمليات بسبب انسداد الشرايين والتي يتم علاجها بعد التحاليل الخاصة بكل حالة من خلال القسطرة، التي تعتبر الحل الأمثل لانسداد الشرايين، كما يلعب ‹›تخطيط القلب الكهربائي دوراً أساسياً في تشخيص وعلاج حالات القلب الطارئة››.

من جانبه، قال الدكتور علوي الشيخ علي رئيس قسم القلب واستشاري كهرباء القلب بمدينة خليفة الطبية، إن أمراض كهرباء القلب تسبب خللا في دقات القلب، كما توجد خلايا ذات خصائص كهربائية في خلايا عضلة القلب، أو تحدث اضطرابات يعاني منها البعض، وقد تسبب الكهرباء الزائدة أو المنخفضة إلى الوفاة زيادة ونقصا، ويوجد بخليفة الطبية قسم لعلاج هذه الاختلالات الكهربائية، ويتم علاجها بإجراء عمليات لزراعة بطاريات داخل الجسم لتنظيم الكهرباء بالقلب، وتعود أسبابها إلى عيوب خلقية أو وراثية في بعض الأحيان.

وأوضح أنه بإنشاء قسم علوم القلب في مدينة الشيخ خليفة الطبية تم تقليل المتطلبات والنفقات الطبية للسفر خارج الدولة من أجل العلاج، حيث يتم في المدينة تقديم خدمات قلبية ممتازة لكافة المرضى في دولة الإمارات، كما يوفر فرصة لأسرة المريض للمشاركة في عملية تعافيه قبل الجراحة وبعدها، حيث تظهر الإحصائيات الصحية بأن العائلة جزء أساسي في عملية الشفاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا