• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

16 قتيلا بغارة أميركية على مستشفى خيري في قندوز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

قندوز، أفغانستان (وكالات)

قتل 16 شخصا بقصف من طائرة أميركية بلا طيار على مستشفى خيري في قندوز تديره منظمة أطباء بلا حدود. وبين القتلى 9 من أفراد المنظمة و4 مرضى و3 أطفال. وجاء في بيان للمنظمة أن الكثير من المرضى والعاملين مازالوا مفقودين في أعقاب «التفجير المروع».

وقالت إن المستشفى كان به 105 من المرضى والمشرفين وأكثر من 80 عاملا عندما وقع القصف.

وأعلن المفوض الأعلى لحقوق الانسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين أن الغارة الجوية التي قد تكون أميركية «غير مبررة» و«قد تكون إجرامية». ودعا الى تحقيق معمق وشفاف معتبرا أنه «إذا اعتبر القضاء أن الغارة متعمدة فإن ضربة جوية على مستشفى قد تشكل جريمة حرب». وأضاف ان «هذا الحدث مأساوي جدا وغير مبرر وقد يكون إجراميا».

واكدت اطباء بلا حدود ان القصف استمر «اكثر من نصف ساعة» بعدما أبلغت الجيشين الافغاني والاميركي باستهداف مستشفاها. وأكد زيد أن «من واجب المخططين الاستراتيجيين العسكريين الدوليين والأفغان احترام وحماية السكان المدنيين في أي وقت»، لافتا الى ان «المؤسسات الطبية وطواقمها تحظى بحماية خاصة». وتابع ان «هذه الواجبات تنطبق مهما كانت (هوية) القوة الجوية المعنية وبمعزل عن المكان».

وأعلن وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر ان «تحقيقا كاملا» يجري حول القصف لكنه لم يؤكد ما إذا كان الأميركيون شنوا الغارة. وأكد كارتر أن «القوات الأميركية المساندة للقوات الأمنية الافغانية كانت تنشط بالقرب من المنطقة، مثلها مثل حركة طالبان».

واعلن أن التحقيق يتم «بالتنسيق مع كابول» وان الولايات المتحدة «ستواصل العمل مع شركائها الافغان لانهاء العنف في قندوز».

وكان متمردو طالبان أحدثوا مفاجأة كبيرة الاثنين الماضي عندما احتلوا المدينة قبل ان تتمكن القوات الافغانية من استعادتها بمساعدة أميركية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا