• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القضاء يفرج عن الناطق الرسمي باسم تنظيم متطرف محظور لـ «غياب الأدلة»

تونس تنضم للتحالف ضد «داعش» ولا تستبعد مشاركة عسكرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

تونس (وكالات) أكد رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد أمس، انضمام بلاده إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش»، لافتاً إلى أن مشاركة بلاده ستكون عبر «تبادل المعلومات» الاستخباراتية التي تساعد في «محاربة الإرهاب بتونس». وأعلن الصيد في مؤتمر صحفي «انضمام تونس إلى هذه المجموعة (التحالف) التي تكونت لمحاربة (داعش) والتطرف العنيف»، قائلاً : «المشاركة ستكون أساساً بتبادل المعلومات.. التي تهم تونس، خاصة ونحن في حرب ضد الإرهاب». وفي 29 سبتمبر المنصرم، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما انضمام 3 دول هي تونس وماليزيا ونيجيريا، إلى التحالف الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم الإرهابي. وأضاف الصيد أن الانضمام إلى هذا التحالف سيمكن تونس من الحصول على كل المعلومات التي تهم محاربة الإرهاب. وقال أيضاً «هناك دول عندها معلومات استخبارية أكثر منّا...وفي إطار الانضمام إلى التحالف الدولي، سيقع وضع كل المعلومات على ذمة تونس لمحاربة الإرهاب». ورداً على سؤال عما إذا كانت تونس ستشارك عسكرياً في التحالف، أجاب الصيد «هناك حالات يمكن أن يطلبوا فيها من بلد أن يساهم عسكرياً في عملية من العمليات، وفي هذه الحالة علينا العودة إلى الفصل 77 من الدستور» التونسي. ويعطي هذا الفصل رئيس الجمهورية صلاحية «إرسال قوات إلى الخارج بموافقة رئيسي مجلس نواب الشعب (البرلمان) والحكومة، على أن ينعقد المجلس للبت في الأمر خلال أجل لا يتجاوز 60 يوماً من تاريخ قرار إرسال القوات». وتبنى «داعش» هجومين داميين بتونس وقعا في 18 مارس و26 يونيو الماضيين، واسفرا عن مقتل 59 سائحاً أجنبياً. واستهدف الهجوم الأول متحف باردو الشهير وسط العاصمة، وقتل فيه شرطي تونسي و21 سائحاً أجنبياً، فيما استهدف الثاني فندقاً بولاية سوسة وقتل فيه 38 سائحاً بينهم 30 بريطانياً. وفي تطور متصل، أخلى القضاء التونسي أمس سبيل الناطق الرسمي باسم ما يعرف بتنظيم «أنصار الشريعة» المحظور سيف الدين الرايس بعد أكثر من عام من اعتقاله. وكان الأمن التونسي اعتقل الرايس في يوليو 2014 بعد انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يتضمن خطبة له تمجد «داعش». ووجهت للرايس تهماً ترتبط بالانضمام إلى تنظيم إرهابي والدعوة إلى ارتكاب جرائم إرهابية وجمع تبرعات وأموال لفائدة التنظيم. وأطلق سراح الرايس ليل الجمعة السبت لغياب الأدلة المؤيدة لملف الاتهام لكن وحدات مكافحة الإرهاب أعادت اعتقاله مجدداً بمجرد خروجه لوجود مذكرة تفتيش ضده في نفس القضية قبل أن تخلي سبيله بعد ساعات من إيقافه.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا