• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المشاركة الفاعلة تحدد من ينقل قضايا المواطنين بصدق وأمانة

ناخبون بأم القيوين: لا عذر للتقاعس عن أداء الواجب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

أم القيوين (الاتحاد)

قال الناخب سلطان حاتم الشامسي من أم القيوين، البالغ من العمر 80 عاماً: «يجب علينا ألا نتأخر عن المشاركة في مثل هذا الحدث الوطني، الذي يعتبر الأبرز والأهم على مستوى الدولة، لأن مشاركتنا ستحدد الأعضاء الذين سيمثلوننا في القبة البرلمانية، وسيعملون على إيصال همومنا وقضايانا بكل صدق وأمانة إلى أصحاب القرار».

وأضاف أن الحكومة الرشيدة وفرت كل شيء للانتخابات، وجهزت المراكز وزودتها بكافة الأجهزة الحديثة والمتطورة، من أجل تسهيل الإجراءات وتخفيف الازدحام والتأخير، ولا يبقى سوى حضور أعضاء الهيئة الانتخابية والتصويت للمرشحين، لافتاً إلى أن عملية التصويت لا تستغرق سوى دقائق بسيطة ويستطيع الجميع تطبيقها.

وقال الناخب جميل سلطان العري من أم القيوين، إنه اختار مرشحه بعد أن رأى فيه المواصفات المطلوبة ليكون عضواً في المجلس الوطني الاتحادي، لافتاً إلى أنه اعتمد على 4 محاور في اختيار المرشح، الأول أن يكون معروفا اجتماعياً وسياسياً في أوساط المجتمع، وثانياً أن يكون قيادياً ومثابرا، وثالثاً يتصف بالصدق والإخلاص، ورابعاً أن يكون قريبا من الأهالي ويستمع لهم ويسعى إلى نقل همومهم.

وأشار إلى أنه لا يفضل اختيار المرشح الانطوائي، الذي لا يمتلك علاقات اجتماعية، وولا يكون بعيدا عن الناس، لأن هذا سيكون انطوائيا في المجلس الوطني ولن يستطيع مناقشة أصحاب القرار، ولن يتمكن من إجراء مداخلات أو إقناع الأطراف الأخرى، وسيظل صامتا، ولن نستفيد منه في شيء.

وقال الناخب محمد سيف بوعصيبة من أم القيوين، من ذوي الاحتياجات الخاصة، إنه رغم إعاقته، إلا أنه حرص على المشاركة في الانتخابات، والتصويت للمرشح، الذي سينقل هموم المعاقين وسيعمل على خدمتهم، لافتاً إلى أن فئة المعاقين تحتاج إلى شخص يمثلهم ويستطيع أن يتكلم بالنيابة عنه في القبة البرلمانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض