• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أبناء الإمارات يؤكدون استعدادهم الدائم لتلبية نداء الواجب والفداء

الخدمة الوطنية 12 شهراً ومواطنون: لبيك يا وطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

إبراهيم سليم، يعقوب علي ومنى الحمودي (أبوظبي)

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة، ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، أمس، زيادة المدة القانونية للخدمة الوطنية التي أقرها القانون الاتحادي رقم 6 لعام 2014، بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية للمواطنين، الذكور والإناث، من حملة شهادة الثاني عشر «الثانوية العامة» فأعلى، لتصبح 12 شهراً بدلاً من تسعة أشهر، ويطبق القرار اعتباراً من تاريخه.

وشدد مواطنون على أن تمديد مدة التجنيد من 9 أشهر إلى سنة كاملة سيصب في مصلحة المجندين، مؤكدين أن القيم والمنافع المتحصلة من الخدمة الوطنية ستتعزز مع قرار مدها، مؤكدين استعدادهم لتلبية نداء الوطن بالكيفية والوقت اللذين تحددهما الجهات المعنية.

وأوضحوا، في استطلاع أجرته «الاتحاد» فور صدور القرار، أن نداء الوطن لا يحتمل مناقشة أو تردداً، مبدين استعدادهم وتأييدهم للقرار الذي أكدوا أنه سيعني زيادة في تأهيل الشباب وتحصينهم بالقوة والقدرة والمعرفة، للدفاع عن وطنهم وتأدية واجبهم.

وقال عبدالله العيدروس: إن مد فترة الخدمة الوطنية يعد قراراً مهماً سيساهم في تعزيز اللحمة الوطنية، ويتيح لـ«الهيئة» توظيف خيارات أكبر على مستوى التدريب الميداني والأكاديمي للمجندين.

وأضاف أن الانضمام للخدمة الوطنية شرف لكل مواطن وتجربة مهمة تصب في مصلحة الشباب والوطن، وتنمي لديهم الحس الوطني، وتمنحهم القدرة على الحفاظ على مكتسبات الوطن وخيراته.

وأكد سعود الريامي أن أبناء الإمارات مستعدون دائماً لتلبية نداء الوطن والواجب، مشيراً إلى أن مواطني الدولة سيبقون، دائماً، محافظين على درجات الاستعداد التام للدفاع عن مقدراته والذود عنها.وأوضح أن القرار سيضاعف من المكتسبات المهارية والميدانية التي يتلقاها المجند أثناء فترة التدريب، إضافة لتعزيز ارتباط الشباب الإماراتي بمؤسستهم العسكرية، وسيزيدهم ولاءً وتقديراً للجهود التي تبذلها.وأكد خميس الشامسي أن القرار ينعكس على مستوى التحصيل والتدريب الذي يحصل عليه المجندون، مشيراً إلى أن الخدمة الوطنية تنعكس إيجاباً على الوطن والمجتمع، كما انعكست تجربة الانضمام في الخدمة الوطنية على المجندين الخريجين، حيث أضافت لهم سمات مهمة عززت من شخصيتهم وأنماط سلوكهم. وقال محمد إبراهيم: إن الأصل في الخدمة الوطنية هو توجيه طاقات الشباب وتعزيز أدواتهم الخاصة، وتزويدهم بالمهارات الخاصة باتخاذ القرار والدفاع عن مكتسبات الوطن وثراه الغالي، مضيفاً أن التجنيد في الخدمة الوطنية لا يعد ترفاً، بل واجباً وطنياً صرفاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض