• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

غندور: «الجنائية» تستهدف زعماء أفارقة

مباحثات نادرة بين وزيري خارجية السودان وأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

نيويورك (وكالات)

عقدت الولايات المتحدة والسودان «اجتماعاً نادراً» على المستوى الوزاري على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الليلة قبل الماضية، حيث دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري نظيره السوداني إبراهيم غندور لإنهاء النزاعات مثل النزاع في دارفور.

وشهدت العلاقات بين السودان والولايات المتحدة بعض التحسن في السنوات الأخيرة لكنها ما زالت متوترة ولا يتبادل البلدان التمثيل على مستوى السفراء.

من جهة أخرى، يواجه الرئيس السوداني عمر البشير مذكرات توقيف أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بتهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة في النزاع في دارفور وتخضع الخرطوم لعقوبات اقتصادية أميركية منذ 1997. إلا أن ذلك لم يمنع البلدين من تنظيم هذا اللقاء الثنائي النادر بين كيري وغندور.

ولم يدل أي من وزيري الخارجية بتصريحات أمام الصحفيين واكتفيا بمصافحة دون ابتسامات أمام الكاميرات. وإثر الاجتماع، قالت الخارجية الأميركية إن كيري «أكد الالتزام الدائم للولايات المتحدة بإنهاء النزاعات الداخلية في السودان»، دون أن تسمي دارفور.

وأوضح جون كيربي المتحدث باسم كيري أن الأخير أكد أنه «لا حلول عسكرية لهذه النزاعات». وكان غندور قد قال في خطاب أمام الجمعية العامة إن «العلاقة بين مجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية.. يظهر مرارا وتكراراً أن سلاح الاستقطاب قد حولها (المحكمة) إلى أداة سياسية لاستهداف قادة أفارقة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا