• السبت 28 جمادى الأولى 1438هـ - 25 فبراير 2017م
  04:27     ارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري قرب الباب السورية الى 77 قتيلا    

بمرسوم أحادي يهدد اتفاق السلام الموقع مع المتمردين نهاية أغسطس

سلفا كير يقسم جنوب السودان إلى 28 ولاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

جوبا (وكالات)

قرر رئيس جنوب السودان سلفا كير زيادة عدد ولايات البلاد 3 أضعاف، حسبما أعلن المتحدث باسمه أمس، وذلك في إطار توسيع نطاق نظام اللامركزية الإداري بالبلاد المضطربة، وسط مخاوف من إجراء يهدد اتفاق السلام الهش الموقع مع المتمردين عليه في أغسطس الماضي. وبموجب مرسوم بثته هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمية في وقت متأخر الليلة قبل الماضية، ارتفع عدد الولايات من 10 إلى 28، ما يجعل اتفاق تقاسم السلطة بموجب عملية السلام غير صالح. وأعلن اتيني ويك اتيني المتحدث باسم الرئيس لفرانس برس أن الحكومة أمرت بإقامة 28 ولاية من أجل إعطاء سلطة أكبر للشعب». وقضى المرسوم أنه ستكون هناك عاصمة لكل ولاية وإن كير سيعين الحكام لكل هذه الولايات.

من جهته، اعتبر زعيم المتمردين النائب الرئيس السابق للرئيس رياك مشار أن المرسوم «المعلن من جانب واحد...انتهاك واضح لمعاهدة السلام التي تقوم على 10 ولايات». بينما قال زعيم المعارضة بجنوب السودان لام أكول إنه «فوجئ» بإعلان سلفا كير حول التقسيم الإداري الجديد. ووقعت الحكومة والمتمردون أواخر أغسطس الماضي، اتفاق سلام يفترض أن يضع حداً للنزاع، لكن تبادل الاتهامات بعدم وقف المعارك مستمر. وقد تعرضت سلسلة طويلة من اتفاقات وقف إطلاق النار منذ فبراير 2014 لخروقات في الأيام أو حتى الساعات التي تلتها. ودخل جنوب السودان في ديسمبر 2013، في حرب شرسة بين رفاق الأمس عندما اتهم كير نائبه السابق مشار بالتخطيط للانقلاب عليه.

وينص اتفاق السلام الموقع مؤخراً، خصوصاً على تقاسم السلطة. وتبدأ «مرحلة انتقالية» لمدة 30 شهراً يظل كير خلالها رئيساً بعد 90 يوماً على توقيع الاتفاق. وينص الاتفاق على تقاسم المراكز التنفيذية المحلية في 10 ولايات بين الحكومة والمتمردين. وفي شمال البلاد الغني بالنفط، حصل المتمردون على مراكز حكام ولايات الوحدة وأعالي النيل وجونقلي. ويهدد إنشاء ولايات جديدة هذا التقاسم للسلطة كما أنه يؤدي إلى إبطاء تطبيق اتفاق السلام.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا