• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لمساعدتها على شق طريقها وتمكينها من تحقيق أهدافها

500 ألف درهم من «الشؤون» لجمعية دبي التعاونية للأسر المنتجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - قدّمت وزارة الشؤون الاجتماعية 500 ألف درهم لأول جمعية تعاونية للأسر المنتجة؛ لمساعدتها على شق طريقها وتمكينها من تحقيق أهدافها والاعتماد على نفسها والانضمام إلى مصاف الجمعيات القائمة، بحسب معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية.

وخلال احتفال الوزارة بإشهار الجمعية، بحضور ناجي الحاي وكيل الوزارة بالإنابة، وعدد من ممثلي الهيئات الحكومية الداعمة للأسر المنتجة والعضوات من الأسر المنتجة، قالت الرومي: «استمراراً للجهود المبذولة في تقديم أشكال الدعم اللازم كافة للمشروعات التنموية، وانطلاقاً من أهداف صندوق المسؤولية الاجتماعية في تشجيع المشروعات التنموية الهادفة، يسرنا أن نقدم للجمعية الوليدة والفريدة دعماً مالياً بقيمة 500 ألف درهم».

ودعت معالي الوزيرة الجهات كافة لتقديم الدعم بمختلف أشكاله للجمعية الجديدة والمشاركة في إنجاحها، معربة عن أملها من الجمعيات التعاونية الكبيرة والقائمة أن تبادر إلى تقديم الدعم الفني والمادي والمعنوي للأخذ بيديها على الطريق الصحيح، مقدرة لهم جهدهم ودعمهم.

وأشارت معالي الرومي في كلمتها التي ألقتها خلال الحفل، إلى أن الوزارة تبنت على مدار الأعوام السابقة العديد السياسات الاجتماعية التي تمركزت على منهجية التنمية، وتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة المجتمعية والاعتماد على النفس.

وقالت: «إننا اليوم نحتفل بإنشاء أول جمعية تعاونية للأسر المنتجة التي أرادت أن تعمل وتجتهد بهدف الارتقاء بوضعها المعيشي والاجتماعي، وتشارك في الاقتصاد الوطني بمنتوجات من صنع أيديها».

وأضافت الرومي أن ما حققته الأسر المنتجة خلال السنوات الماضية من نجاحات متواصلة في تنمية قدراتها وتحسين منتجاتها التي نالت رضا وقبول المتسوقين في جميع المعارض التي أقيمت سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي، أوصلها إلى تتويج هذه الجهود التي بذلت سابقاً لنحتفل سوياً بولادة أول كيان تعاوني لخدمة الأسر المنتجة يعد الأول من نوعه في الدولة، وهو جمعية دبي التعاونية للأسر المنتجة.

وقالت الرومي إن الجمعية ستعمل وفق المبادئ التعاونية العالمية لخدمة الأسر المنتجة وتلبية احتياجاتهم، وتهدف إلى تنظيم عملهم وتوفير التدريب والتطوير وورش العمل، وأيضاً تسويق منتجاتهم على المستوى المحلي والإقليمي، ويقوم أعضاؤها بانتخاب مجلس لإدارتها والإشراف على سير العمل فيها.

واختتمت الرومي كلمتها بالشكر إلى كل من أسهم في وضع حجر الأساس لهذا البناء التعاوني الرائع، وقدم الدعم. وتسلمت هدى الحداد رئيس اللجنة الإدارية المؤقتة الشيك والتقطت الصور لمعالي وزيرة الشؤون الاجتماعية مع أعضاء جمعية الأسر المنتجة.

كما تضمن الحفل ورشة تعريفية حول النظام الأساسي وآلية انتخاب مجلس الإدارة، قدمها السيد محمد يسري مراقب مالي بإدارة التعاونيات في الوزارة، تطرق خلالها إلى ماهية عمل الجمعيات التعاونية وآلية العمل فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض