• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كتاب أطلقه علي بن ثالث في 100 صفحة

«Truly, Madly, Deeply».. حكاية شغف عمرها 20 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

حكايته مع الغوص ورثها عن والده وأجداده، وتشرب هذه الهواية، لكنه كان يراها بعين مختلفة، فقد استخدمها لاستكشاف عالم البحار، وغاص في أكثر المناطق خطورة في جميع القارات. وبعد 20 سنة من التجربة أراد الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي علي بن ثالث أن ينقل للعالم حكاياته اللامحدودة مع التصوير الفوتوغرافي في أعماق البحار والمحيطات عبر كتاب يدمج روعة الصورة بأجمل مشاعر المصور، فجاء كتابه حكاية أخرى تروي أسرار عالم البحار ودهشته وروحانيته.

تجربة غنية

جمع بن ثالث، الذي ولد ونشأ في دبي في أوائل السبعينيات، عندما كانت لا تزال مجموعة قرى لصيد الأسماك. وتعلم الغوص والتصوير باستخدام أول كاميرا له وهي كاميرا «نيكون FM 2»، ما أثار شغفه ليبدأ في الثامنة عشر من عمره رحلته نحو تصوير الكائنات البحرية. كما تدرب على تصوير الأفلام الوثائقية باحتراف قبل أن يصبح الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي وهو المنصب الذي يشغله حاليًا.

وأراد مشاركة الجمهور جانباً من تجربته الغنية مع التصوير تحت الماء، وقرر إطلاقها عبر كتابه الأول «Truly, Madly, Deeply»، الذي يحتوي على 100 صورة ملونة عن الحياة البحرية في أكثر المواقع البحرية روعة في العالم، وتعرض الصور الكائنات البحرية التي تستوطن الأعماق ولا تمنح فرص سهلة لتصويرها إلا للمحترفين العارفين بأسرار هذا العالم المحاط بالمغامرات والخطر.

أيقونة متفردة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا