• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اليوم ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي

محمد بن راشد .. رؤية ثاقبة تثمر إنجازات اتحادية ومحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

سامي عبدالرؤوف

يُصادف اليوم الرابع من شهر يناير، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مقاليد الحكم في إمارة دبي، واختيار سموه، في اليوم التالي، من أعضاء المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة نائباً لرئيس الدولة.

ومنذ تولي سموه مقاليد الحكم على المستوى المحلي ورئاسته مجلس الوزراء، حققت دولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد، الكثير من الإنجازات على مختلف المستويات.

وتغطي هذه الإنجازات كل مجالات التنمية المستدامة، مثل التنمية الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية، والبُنى التحتية، والأمن، والعدل، والتميز، وتبوّء الدولة مراكز متقدمة جداً بين دول العالم، حسبما أعلنته منظمات وجهات دولية. ويقف خلف ما تحقق خلال السنوات السبع الماضية، فكر ثاقب لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، ورأيه السديد، وإرادته القوية وحكمته الكبيرة، ومواقفه النبيلة للإنسانية جميعاً.

مسؤولية مبكرة

كان الشيخ راشد يرى أنه مع تطور دبي، فإن رجلاً له شخصية الشيخ محمد سيكون أنسب شخص للتعامل مع المطالب الأمنية الخارجية والداخلية المتزايدة. ومع وضع ذلك في الاعتبار، بدأ الشيخ راشد ينظر إلى خيارات التدريب العسكري لابنه الثالث. لكن الشيخ الشاب كان يحتاج أولاً إلى تأسيس تام في اللغة الإنجليزية، ولهذا ففي أغسطس عام 1966م سافر الشيخ محمد إلى لندن بصحبة ابن عمه الشيخ محمد بن خليفة آل مكتوم؛ حيث التحقا بمدرسة «بل» للغات في كامبريدج، وهي من كبريات المدارس المتخصصة في اللغات على مستوى أوروبا.

ونظراً لسمعتها الدولية؛ كانت مدرسة «بل» للغات تجذب كثيراً من الجنسيات المختلفة؛ حيث كان يوجد في فصل الشيخ محمد كثير من الطلاب الصينيين واليابانيين، وعدد كبير من الطلاب الإسبان، بالإضافة إلى طلاب آخرين من الأميركتين الشمالية والجنوبية، وأستراليا، وأفريقيا. وكانت المدرسة بوتقة مذهلة تنصهر فيها الثقافات والجنسيات المختلفة معاً، واستغل الشيخ محمد الفرصة ليتعلم الكثير عن زملائه في الفصل، وعن بلدانهم المختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض