• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حوار النباتات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

اكتشف علماء في أمراض وفسيولوجيا النباتات في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا في الولايات المتحدة «أن النباتات تتحدث مع بعضها بعضاً على المستوى الجزيئي، إذ تتبادل الحمض النووي DNT بطريقة تخدم النباتات الطفيلية، مما يبدو أن النباتات الطفيلية قد تستخدم هذا لخداع النباتات المضيفة لإخضاعها، بإرسال تعليمات بشأن ما يمكن القيام به لخفض دفاعات النباتات المضيفة، حتى تتمكن من مهاجمتها وهي بمقاومة أقل، وهذا الاكتشاف قد يساعد الكثير من الدول الفقيرة في أفريقيا التي تعتمد على البقوليات والمحاصيل الأخرى في غذائها.

كما يمكن من خلاله وضع استراتيجيات تقوم على تعطيل المعلومات المضللة التي تصل إلى النبات المضيف التي يستخدمها النبات الطفيلي لإعادة برمجة المضيف، وجمال هذا الاكتشاف بأنه سيكون بمثابة كعب أخيل للطفيليات، كما جاء في مجلة Science العلمية.

والنباتات الطفيلية تعتمد في غذائها على النباتات الضاربة بجذورها في الأعماق، وكلما امتصت دم ضحاياه تضخمت وزاد نموها، فهي لا تستطيع أن تصل إلى كامل نموها إلا بالتطفل على النبات الآخر، ولا يمكنها أن تنمو بمفردها، وحتى لو وضعت في أصيص، فإن ارتفاعها لن يزيد على بضعة سنتمترات، وفي المجتمعات كما في النباتات يعيش البعض كائناً متطفلاً يقتات من عرق وجهد الآخرين، ممتصاً ماء ورحيق الحياة منهم، مجيراً ما يبذله الآخرون لمصلحته الشخصية، وكثير هي الحالات التي يتطفل فيها إنسان على حقوق الآخر، لينمو هو بينما يصغر ويتضاءل الآخر.

وإذا لم يجد الطفيلي الظروف المناسبة لاستمرار انتشاره ينزوي أو يهرب إلى مكان آخر ليمارس هوايته، وهذا الاكتشاف يفتح الباب أمام العقل البشري لكشف الطفيليات البشرية عسى ولعلّ.

إياد الفاتح - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا