• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استعراض إنجازات العربي للدراسات الجينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - ناقش مؤتمر بيج داتا الثاني الذي أقيم يومي 28 و 29 يناير بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، ضمن فعاليات الدورة التاسعة والثلاثين لمؤتمر ومعرض الصحة العربي المقام حالياً بدبي آلية عمل المركز العربي للدراسات الجينية، أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

وقال الدكتور عبد الرزاق حمزة المنسق العلمي الأول بالمركز العربي للدراسات الجينية، والذي ألقى محاضرة بالمؤتمر تحت عنوان «تبادل المعلومات الصحية عبر الحدود: تجربة المركز العربي للدراسات الجينية»، مشيراً أن المحاضرة قد تناولت الاستراتيجية التي يتبعها المركز العربي للدراسات الجينية في تناول الكم الهائل من البيانات المودعة ضمن قاعدة بيانات الاضطرابات الوراثية في العالم العربي (CTGA) الصادرة عنه والمتاحة مجاناً عبر الشبكة العنكبوتية لتصبح، وفي زمن قياسي، أشمل قاعدة بيانات من نوعها على مستوى العالم.

وتمكن المركز من إدارة قاعدة البيانات تقنياً، بحيث يلبي احتياجات الأعداد المتزايدة من المستخدمين حول العالم. وقد عزز ذلك الدور الريادي للمركز، منذ تأسيسه في عام 2003 بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي جائزة حمدان الطبية وحتى يومنا هذا، في نشر البيانات والمعلومات الوراثية وتبادلها مع علماء الوراثة والأطباء على مستوى العالم بهدف تطوير الخدمات الصحية الوقائية والتشخيصية والعلاجية.

لقد تجاوز عدد الأمراض الجينية المدرجة بقاعدة البيانات 1600 مرض جيني لدى شعوب 23 دولة عربية هي الإمارات العربية المتحدة والسعودية وقطر والبحرين وعُمان والكويت واليمن والعراق وسوريا والأردن ولبنان وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والمغرب والجزائر والسودان وموريتانيا وجيبوتي وإريتريا وجزر القمر والصومال.

وأضاف أن المحاضرة قد تناولت حرص المركز العربي للدراسات الجينية على تبادل البيانات والمعلومات مع أكبر عدد ممكن من المتخصصين في علوم الوراثة البشرية من خلال تنظيم العديد من برامج التعليم الطبي المستمر والمشاركة فيها، كالمؤتمرات وورش العمل، والتي تسهم بفاعلية في سد الفجوة ما بين الباحثين والمشتغلين بالقطاع الصحي.

ومن أهم هذه الفعاليات المؤتمر العربي لعلوم الوراثة البشرية الذي ينظمه المركز كل عامين بمشارك ة المئات من علماء الوراثة والأطباء والطلبة من العديد من الدول حول العالم، والذي أصبح منصة مهمة لتبادل المعلومات، بما يفسح المجال لطرح رؤى جديدة مبتكرة تثري الساحتين العلمية والطبية.

كما أشار الدكتور عبد الرزاق حمزة إلى اهتمام المركز العربي للدراسات الجينية بنشر الثقافة الوراثية لدى غير المتخصصين من خلال نشره لسلسلة كتيبات الموسوعة الوراثية الميسرة إلى جانب مشاركته في العديد من الحملات التوعوية، بما يعزز المعرفة الوراثية لدى العامة كأحد السبل الوقائية الهامة من الأمراض الجينية وللحد من انتشارها في مجتمعاتنا العربية.

جدير بالذكر أن مؤتمر ومعرض الصحة العربي يعتبر من أهم الفعاليات الطبية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما أنه قد شهد هذا العام مشاركة متميزة من 3 آلاف و 900 شركة من 64 دولة، متضمنًا 91 مؤتمراً متخصصاً في العديد من الموضوعات المتعلقة بالرعاية الصحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض