• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لمواجهة مشكلة ثقل الحقيبة المدرسية

أولياء أمور: المناهج الإلكترونية تحفظ سلامة أبنائنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

موزة خميس

موزة خميس (دبي)

يتفق أولياء أمور على ثقل الحقيبة المدرسية، متخوفين من تأثيرها السلبي على نمو أبنائهم خاصة على تطور عظامهم، ومفاصلهم. ويذهبون إلى أن التحول إلى المنهج الإلكتروني هو الحل الأمثل لمشكلة وزن الكتب على الأقل في المراحل الدراسية الأولى، فضلا عن أن متطلبات المنهج من الكتب تعد عبئاً كبيراً على ميزانية الدولة، لأجل طباعتها، مقترحين أن تنفق هذه الأموال على تطوير المنهج الإلكتروني. إلى ذلك، قالت نادية عبدالله: «أنا قلقة على أجساد أبنائنا بسبب كثرة الكتب، لذا، نرغب في أن يتم وضع بدائل محفزة، بحيث تكون الكتب على الأقل أخف وزناً». وتشاركها الرأي منى حسن، وتقول: نعاني سنويا مشكلة ثقل الحقائب، ونتحدث مع الإدارات في المدارس، ولم يتغير شيء، بل على العكس كلما يكبر الأبناء يكبر معهم حجم الكتب ويكثر عددها، موضحة أن التحول إلى الحقيبة ذات العجلات ليس الحل، فالمشكلة ليست في الحقيبة وإنما في حجم وعدد الكتب. وذكرت أن التحول إلى المناهج الإلكترونية ليس رفاهية، خاصة وأن هناك تجارب ناجحة في دول أوروبية يمكن الاقتداء بها. وقالت فاطمة سالم، إن هناك دراسات عالمية دقت نواقيس الخطر، وأظهرت أن الطلبة الذين يحملون حقائب مدرسية ثقيلة يومياً، يعانون آلاما في الظهر وإنهاكا ينفرهم من الكتب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا