• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

البيروقراطية تعرقل «الناشئة» في أثيوبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

أديس أبابا (أ ف ب)

تبدو عملية تأسيس شركة ناشئة في أثيوبيا صعبة، حيث خدمة الإنترنت متقلبة، والدفع الإلكتروني مستحيل، إلا أن ذلك ليس سوى بعض من عوائق كثيرة تواجهها شركات كهذه يظهر أصحابها رغم ذلك حماسة كبيرة، تشبه شركة «ديليفر اديس»، وهي أول خدمة عبر الإنترنت لتسليم وجبات الطعام إلى المنازل أطلقت في مارس الماضي، أي شركة أخرى في مجال التكنولوجيات الجديدة، لكن فيليج تسيجاي، مؤسس الشركة البالغ 27 عاما، يؤكد «هنا ينقطع الإنترنت مرة أو مرتين في الأسبوع، وعندما يحصل ذلك لا يسعنا القيام بالشيء الكثير باستثناء الاعتماد على الهاتف لتلقي الطلبيات».

غير أن المهمة بالنسبة لهذا الإثيوبي المولود في الولايات المتحدة، حيث تلقى دروسه، والذي انتقل قبل ثلاث سنوات فقط إلى أثيوبيا، هي أن يفرض نفسه في سوق لا تزال غير واضحة المعالم يعتبرها واعدة جدا في القارة الأفريقية.

ويوضح «قطاع التكنولوجيات الجديدة لا يزال في بداياته»، والمدفوعات عبر الإنترنت «غير متوافرة تقريبا»، لكن «ما إن تتوافر وسيلة للمقاولين لكسب المال بفضل التكنولوجيا ستتغير الأمور بسرعة كبيرة».

وسجلت أثيوبيا، بحسب البنك الدولي، نمواً سنوياً نسبته 10% تقريبا في السنوات العشر الأخيرة، وهي تجذب المستثمرين بأعداد متزايدة يحاولون أن يكون لهم موطئ قدم في هذه السوق التي يزيد عدد المستهلكين فيها عن 90 مليون شخص، وهي الأكبر في أفريقيا بعد نيجيريا.

ويشكل قطاع التكنولوجيات الجديدة مجالاً واعداً غير مطروق بعد، وتضم العاصمة الأثيوبية ثلاث حاضنات لشركات ناشئة غالبا ما يدعمها مستثمرون أجانب تساعد المقاولين الأثيوبيين على إطلاق شركاتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا