• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أهمية تحقيق التميز الصحي

افتتاح أعمال مؤتمر «رواد الرعاية الصحية» بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

دبي (وام) ـ افتتحت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الأميرة هيا بنت الحسين رئيسة سلطة مدينة دبي الطبية أمس أعمال مؤتمر “رواد الرعاية الصحية “ أحد الفعاليات الأساسية للدورة التاسعة والثلاثين لـ “معرض الصحة العربي” التي أقيمت تحت شعار “التخصص في السباق نحو التميز”، وركزت على مناقشة أفضل السبل الممكنة لمشاركة الخبرات وتبادل أرقى الممارسات بين إخصائي الرعاية الصحية في مختلف أنحاء المنطقة العربية.

حضر الافتتاح معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة وعيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة في دبي والدكتورة مها بركات مدير عام دائرة الصحة ــ أبوظبي ورجاء القرق نائب رئيس مجلس إدارة مدينة دبي الطبية وعضو مجلس الإدارة فيها وحشد من الأطباء والمتخصصين والمعنيين بقطاع الرعاية الصحية في المنطقة والعالم.

وأكدت سمو الأميرة هيا بنت الحسين خلال الكلمة الافتتاحية للمؤتمر أهمية تركيز الدول على الجهود المحلية قبل التطلع إلى الخارج وذلك بهدف التوصل إلى أفضل الصيغ الممكنة لتعظيم الفائدة المرجوة من الموارد والخبرات والتجارب المتاحة داخليا لتحقيق مستوى التميز المنشود في هذا القطاع الحيوي وتعزيز نتائج التعاون الخارجي حال تفعيله.

وقالت سموها: “لابد أن نكون صادقين مع أنفسنا حيث إن هذا الهدف لا يمكن أن يتحقق بشكل منفرد ولكن يجب وضع الجهود المحلية في سياقها الصحيح لتعظيم النتائج المرجوة منها قبل أن نبدأ في التطلع إلى الخارج فالتعاون عبر الحدود يوجب على الجميع أن يكون على قدر كامل من الجاهزية داخليا واكتشاف الطاقات الكامنة كأساس لنجاح التعاون عبر الحدود”.

وأضافت سموها: “إن الرسالة التي أود أن أوجهها إليكم مفادها أن أنظمة الرعاية الصحية لابد أن تستجيب لتنامي حاجة المجتمع إلى المزيد من المراكز الطبية المتخصصة بما يمكننا جميعا من مواكبة احتياجات السكان سواء الحالية منها أو المستقبلية فمن الضروري أن يستند أسلوب تصميم وتشييد هذه المراكز إلى تقييم كلي ودقيق ونظرة كلية شاملة للاحتياجات الحالية والمستقبلية المحتملة”. وأشارت سمو الأميرة هيا بنت الحسين إلى أهمية تأصيل مبدأ الشراكة وقالت سموها: “من الأهمية بمكان أن نسعى لإقامة شراكات ناجحة مع الشركاء المحليين والدوليين ممن كان لهم سابق خبرة وتجربة في بناء تلك المراكز بما يؤكد القدرة على تفادي أية هفوات والخروج بها في أفضل صورة ممكنة وفضلا على ذلك كله لابد ألا ننزع إلى التنافس فيما بيننا حيث إنه لن يؤدي إلا إلى تبديد الجهود وتشتيتها وهدر الخبرات وتضييع فرص التحسين والتجويد في مستوى الرعاية الصحية”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض