• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الغارات قطعت طريق التنظيم الإرهابي إلى 3 محافظات عراقية

التحالف يضّيق على «داعش» و«الكردستاني» يحشد لمعركة الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

شنت مقاتلات التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» 12 ضربة جوية مستهدفة مواقع التنظيم الإرهابي قرب 10 مدن عراقية، مسفرة عن تدمير 5 وحدات تكتيكية والعديد من المواقع القتالية وأحد مقار الإرهابيين، بينما أعلن قائد البيشمركة الكردية في محور مخمور سيروان بارزاني أن ضربة نفذها التحالف دكت جسر قيارة الاستراتيجي على نهر دجلة، والذي يكتسي أهمية عسكرية ولوجستية لعصابات «داعش» في الموصل، كونه يشكل العمود الفقري للإمداد بين محافظات نينوى وكركوك وأربيل، مبيناً أن فلول الإرهابيين المتمركزين باتوا محاصرين تماماً وهدفاً سهلاً لدى انطلاق عملية تحرير الموصل.

من جهتها، أكدت خلية الإعلام الحربي التابعة للجيش العراقي مقتل 50 «داعشياً»، بينهم مسلحون من القوقاز، يحضرون لعمليات انتحارية، في غارة نفذتها مقاتلة «أف 16» عراقية على موقع للمتشددين في الحويجة جنوب غرب كركوك، أدت أيضاً إلى تدمير 4 مقرات إرهابية و4 معامل للتفخيخ ومدافع مضادة للطائرات. كما قتل 10 «دواعش» بقصف جوي للطيران العراقي في منطقة الزوية في الأنبار.

بالتوازي، تستعد القوات الأمنية التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب للشروع بتطهير قضاء هيت في محافظة الأنبار من عصابات «داعش». وذكر مصدر أمني في الجهاز أن قوات مكافحة الإرهاب كثفت تحضيراتها خلال الأيام الماضية للشروع بالعملية ضمن جولة عسكرية كبيرة في مناطق حديثة وكبيسة لطرد الإرهابيين. وقال اللواء الركن إسماعيل المحلاوي: إن القوات الأمنية المتقدمة لتحرير مناطق البو عبيد والبو بالي في جزيرة الخالدية شرق الرمادي التي انطلقت السبت الماضي، تمكنت من قتل 10 «دواعش» وتدمير 3 مركبات تحمل أسلحة أحادية إضافة إلى هاون 82 ملم.

وفي تطور لافت، أعلن عكيد كلاري القيادي في «حزب العمال الكردستاني»، الذي يتمركز مسلحوه في منطقة جبال قنديل في كردستان العراقي، أن 4 آلاف من مقاتليه يستعدون لخوض معركة تحرير الموصل، مؤكداً أن مشاركة الحزب ستكون عامل «توازن في المدينة». وقال كلاري: إن 4 آلاف مقاتل من الحزب الذي تعتبره أنقرة وواشنطن «إرهابياً» ستشارك في عملية تحرير الموصل، مشيراً إلى أن القوات العراقية والبيشمركة لا تستطيع تحرير الموصل بمفردها، بسبب واقعها الاجتماعي، ومكوناتها الدينية والمذهبية، حسب قوله. وحذر كلاري من أن مشاركة تركيا في عملية تحرير الموصل قد تثير مشكلات بين مكونات المدينة، مشيراً إلى أن مشاركة حزبه ستكون عامل توازن لإبعادها عن الحساسيات الطائفية والقومية.

الصدر يهدد باقتلاع الحكومة من جذورها ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا