• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هادي لتضافر الجهود لتحرير«تعز» من الانقلابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

نيويورك (وكالات)

طالب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بتضافر الجهود كافة، وتوحيد الصفوف «لاستعادة تعز وتحريرها من الانقلابيين، مثلما تمت استعادة وتحرير مأرب، وجزيرة ميون، وباب المندب لقطع الطريق أمام الأطماع التي تتربص باليمن وجيرانها وتهدد الملاحة والاستقرار في المنطقة». وأكد الرئيس هادي أن «أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن المنطقة، وهذا ما يتجسد في التعاون والتكامل ووحدة المصير المشترك». وقال «لقد قدمنا التضحيات من أجل أمن ورفعة واستقرار اليمن، ومشروعنا هو اليمن الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد». وأوضح هادي خلال لقائه في نيويورك الليلة قبل الماضية، عدداً من أعضاء الجالية اليمنية في الولايات المتحدة «إن المليشيا الانقلابية تسببت في تشريد الأسر وقتلت الأبرياء من الأطفال والنساء والمواطنين العزل، وأحدثت دماراً كبيراً في المؤسسات العامة والخاصة في محافظات عدن وتعز وأبين ولحج وشبوة ومأرب، وبقية المحافظات خلال أشهر من الحرب والحصار المؤلم الذي خلف الآلاف من الشهداء والجرحى حتى تمكنت المقاومة الشعبية، بالتعاون مع قوات التحالف من تحرير مدينة عدن والمحافظات المجاورة لها». وشرح الرئيس اليمني ما تشهده بلاده من «أوضاع استثنائية تمر بها في ظل الواقع المؤلم الذي فرضته القوى الانقلابية على الوطن شعباً ومجتمعاً، وفرضها منهج القوة سبيلاً لتحقيق رغباتها وأجندة قوى إقليمية لا تريد الخير لليمن». ولفت إلى أن «تلك الأفكار والأجندة لم تكن وليدة اللحظة، بل كانت معدة سلفاً للانقلاب على مخرجات الحوار ومسودة الدستور وعملية التوافق التي أجمع عليها أبناء الشعب اليمني كافة». والتقى هادي وكيلة وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط آن باترسون. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أنه تم خلال اللقاء استعراض المستجدات على الساحة اليمنية في مختلف المجالات. وأكد الرئيس هادي المضي قدماً في تحقيق الأمن والاستقرار الذي يستحقه اليمن وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، خاصة القرار رقم 2216. من جانبها، أكدت باترسون دعم الولايات المتحدة الكامل للرئيس اليمني، ودعت لانخراط اليمنيين في حوار لبناء مستقبل يمن عادل ومستقر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا