• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وزيرا خارجية مصر والجزائر يناقشان تطورات ليبيا وسوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

نيويورك (د ب أ)

ناقش وزيرا الخارجية المصري سامح شكري والجزائري رمطان لعمامرة أمس الأول العلاقات الثنائية والإعداد لعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة المصرية الجزائرية، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في ليبيا وسوريا. وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية المصرية أن الوزيرين اتفقا على تشكيل لجان متابعة نوعية للإعداد الفني للجنة العليا المشتركة بين البلدين، كما تناولت المباحثات تطورات الأزمة الليبية وتنسيق المواقف بين البلدين باعتبارهما دولتي جوار تتأثران بشكل مباشر بالأوضاع الأمنية والسياسية في ليبيا. وتطرق الوزيران خلال اللقاء إلى الجهود المبذولة لتفعيل العملية السياسية في سورية، وفى مقدمتها جهود المبعوث الأممي ستيفان دى مستورا، وأعربا عن قلقهما البالغ من تزايد الأعمال الإرهابية في سوريا وتأثير استمرار حالة الانفلات الأمني على الأوضاع الإنسانية للشعب السوري. وقال أبوزيد إن الوزيرين ناقشا «الأوضاع في القدس المحتلة والانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة ضد المسجد الأقصى»، واتفقا «على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل وجدي لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ومقدساته الدينية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا