• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد هطول الأمطار الأخيرة

مياه «عين القاوة» العذبة بخورفكان تتدفق مجدداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

فهد بوهندي (خورفكان)

فهد بوهندي (خورفكان)

أدت الأمطار الأخيرة على منطقة شيص الجبلية التابعة لإمارة الشارقة، والتي تبعد 7 كيلومترات عن منطقة النحوة، و17 كيلومترا عن مدينة خورفكان، إلى تدفق المياه مجددا من (عين القاوة) الجبلية.

وأكد أصحاب مزارع أن تدفق المياه مجدداً يدل على اعتدال منسوب المياه الجوفية في المنطقة، مما يبشر بموسم زراعي جيد، مشيرين إلى أن هذه العين تنتعش مع بداية موسم الشتاء ويرتفع مستوى تدفق المياه العذبة منها إلى أعلى مستوياته خلال موسم الأمطار، ويقل تدريجيا خلال فصل الصيف حيث تعتبر العين مؤشرا للمزارعين منذ القدم عن مستويات المياه الجوفية والآبار الباطنية.

من جهته قال محمد علاي صاحب مزرعة في منطقة شيص «مزارع منطقة شيص تعتبر من أشهر المزارع في المنطقة الشرقية، والتي يعرف عنها إنتاج أجود المحاصيل الزراعية طوال العام، نظرا لما تتمتع به من مخزون مياه جوفية جبلية طبيعية عذبة، وتعتبر عين القاوة المؤشر الفعلي لمستويات المياه في باطن الأرض».

وتنتج منطقة شيص الجبلية أجود أنواع الرطب والمانجو خلال فصل الصيف إضافة إلى زراعة العديد من المحاصيل المتنوعة طوال العام وهي مركز زراعي منذ القدم في المنطقة الشرقية.

وتعتبر محاصيل شيص الزراعية من أفضل المحاصيل لعذوبة المياه حيث تنتج المزارع الخضار الجبلية والموسمية، مثل البقدونس والنعناع والجرجير والرويد والحماض والبربر، وغيره الكثير من الخضار، مثل الخيار والطماطم والبوبر، إضافة إلى أشجار الجوافة والتين وشيكو وسدر والفرصاد والموز واللوز وغيرها، فضلاً عن أشجار الحمضيات، مثل البرتقال وسنترة وليمون بلدي وليمون اضاليا وغيره.

ومن أهم محاصيل الأعلاف، مثل جت ومسيبلو والرودس والليبد والنجيل، وبالنسبة لمحاصيل الحبوب فهناك الذرة الصفراء والذرة البيضاء، إضافة إلى محاصيل الخضار مثل الطماطم والخيار والفلفل والكوسا والباذنجان والملفوف والزهرة والباميا والفاصولياء.

وقال المواطن عبدالله النقبي «بركة المياه الكبيرة (القاوه)، قد بدأ يقل منسوبها بشكل كبير خلال الفترة الماضية، وخصوصا في فصل الصيف بسبب شح الأمطار وارتفاع درجات الحرارة، ولكن مع هطول الأمطار الأخيرة خلال الأسبوع الماضي عادت المياه تتدفق بين الصخور بكميات جيدة، ما أدى لارتفاع نسبة مياه البركة، ونتمنى ألا تتأخر الأمطار هذا العام حتى لا تجف العين مرة أخرى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض