• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

الإمارات منبر للابتكار واستشراف المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 فبراير 2017

أبوظبي (وام)

قالت نشرة أخبار الساعة، إن القمة العالمية للحكومات التي تستضيفها دبي حالياً استطاعت أن تكون إحدى أهم مؤسسات استشراف المستقبل في العالم، نظراً إلى كونها أصبحت خلال السنوات الأخيرة منصة لأكبر عدد ممكن من الخبراء والمفكرين والمختصين في مختلف المجالات التي تهم العالم، كقضايا السعادة والتغير المناخي والأمن الغذائي وقضايا الشباب، وغير ذلك من المواضيع التي تستحوذ على اهتمام العالم. وأضافت في افتتاحيتها تحت عنوان «الإمارات.. منبر دائم للابتكار واستشراف المستقبل»، أن التخطيط والابتكار واستشراف المستقبل، بما أنها من بين أهم الأركان التي تقوم عليها سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن احتضانها القمة العالمية للحكومات يُعَد فرصة كبيرة للإفادة والاستفادة، فضلاً عن تشارك مخرجاتها مع بقية دول العالم، خدمة لخير البشرية. وهو ما عبر عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عندما أعرب عن تطلعاته إلى النتائج المرتقبة للقمة. وأوضحت النشرة أن القمة العالمية للحكومات، ومن خلال مناقشتها للتحولات العالمية المستجدة، وما يرافقها من تحديات متعددة المستويات، تسعى لإيجاد حلول ناجعة للمشكلات الراهنة، وتطمح إلى إتاحة أفضل الظروف للبشرية التي تعصف بها النزاعات والحروب والمجاعات والكوارث الطبيعية، كما تعبر القمة عن مستوى القلق الذي يعيشه العالم، وتترجم مدى إدراك المشاركين بأن الدول لم يعد بمقدورها حل مشاكلها منفردة، ولهذا بات من الضروري خلق منبر عام لالتقاء الأفكار وتلاقحها، وإفساح المجال لمقاربات جديدة لحل مشاكل العالم يشارك فيها الخبراء والباحثون والمفكرون، إلى جانب السياسيين وصناع القرار، وخصوصاً أن القضايا المطروقة، باتت هماً مشتركاً يثقل كاهل جميع الشعوب ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بما تعيشه من مشاكل راهنة، مثل العولمة والتعليم والصحة والتنمية المستدامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا