• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

خلال لقاء مع ممثلي وكالات الأنباء على هامش القمة

سلطان الجابر: الإمارات تحرص على الحوار لاستشراف المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 فبراير 2017

أبوظبي (وام)

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، وزير دولة، رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، أن القيادة السياسية لدولة الإمارات تنظر إلى التبادل الثقافي والعلمي، واستثمار التنوع واحترام الآخر والتعايش المشترك، باعتبارها ركائز أساسية لبناء حضارة إنسانية تنشر الخير للجميع.

وقال معاليه في لقاء مع ممثلي وكالات الأنباء على هامش القمة العالمية للحكومات في دبي أمس: «إن دولة الإمارات كعادتها تحرص دائماً على الحوار والنقاش لاستشراف المستقبل، وتعزيز قيم الإيجابية وترسيخ الأفكار البناءة»، مشيراً إلى أن القمة العالمية للحكومات قائمة على الحوار والنقاش، وأصبحت اليوم علامة فارقة وأداة مؤثرة في صناعة مستقبل الإنسان، وتحسين حياة الأفراد والمجتمعات.

وأوضح معاليه أن قمة هذا العام ستكون مميزة نظراً لما تحمله من جلسات ومضامين متنوعة، إضافة إلى مشاركة خبراء ومؤثرين في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن القمة العالمية للحكومات هذا العام تغطي ثلاثة محاور رئيسة، هي الشباب والتغير المناخي والسعادة، ويتم تبادل الأفكار وتحليل تلك المنتديات الثلاثة من خلال نقاشات بين مختصين وخبراء في تلك المجالات. ونوه معاليه إلى أن نجاح جميع النسخ السابقة من القمة، ارتبط بالقدرة على نشر الوعي بأهمية التعاون بين مختلف المجتمعات، وتوحيد الجهود في صناعة مستقبل أفضل للإنسان.

وأكد الجابر أن الإعلام يمثل في الوقت الراهن حجر الأساس لأي عملية تنموية، والوسيلة الأكثر فاعلية في دعم وتعزيز قيم التسامح بين البشر في مواجهة الصراعات والحروب التي يغذيها التطرف الفكري وإقصاء الآخر، مشيراً إلى أن علاقتنا مع وسائل الإعلام علاقة ممتدة قائمة على الشراكة الاستراتيجية.

وأضاف معاليه أن وسائل الإعلام يجب أن تؤدي دوراً جوهرياً في تقريب وجهات النظر، وتعزيز القيم الإنسانية والتشارك المعرفي والثقافي، خصوصاً في الوقت الراهن.

وأكد معاليه أن لوكالات الأنباء دور محوري في نشر الوعي ومواجهة الأفكار الهدامة، وقال «إننا كإعلاميين لا يقتصر دورنا على نقل الخبر، بل يتعدى ذلك إلى صناعة المحتوى الإيجابي، وتوعية المجتمعات».

وأعرب معاليه عن أمله أن يتم استثمار هذا الحدث العالمي من أجل توسيع آفاق التعاون، وخلق مسارات جديدة، تسهم في تقديم مضمون إعلامي متجدد ومؤثر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا