• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد ضبط سيارات مفخخة في عدن ودعا لرفع مستوى اليقظة

بحاح لبناء جيش وطني بلا وساطة ومحسوبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح، ضرورة إعادة بناء وزارة الدفاع على أسس سليمة ووطنية، والاستفادة من الأخطاء السابقة كافة، مشيراً خلال لقاء في عدن مع قيادات وزارة الدفاع والمنطقة الرابعة لمناقشة الوضع الأمني والعسكري، وتنظيم طبيعة العمل في المؤسسة العسكرية، إلى أن مرحلة التأسيس تتطلب الجهد والإخلاص. وقال: «نحن بحاجة إلى قوات مسلحة تعمل من أجل الشعب والوطن، وأن نحرص على تجنب أي أخطاء من شأنها أن تحدث اعوجاجاً يحد من التقدم والنهوض»، وأضاف «يجب تجاوز أزمة الصدمة والانكسار التي نواجهها بشجاعة لمجابهة الوضع الراهن الذي نعيشه».

وتناول نائب الرئيس آليات وأسس دمج المقاومة بالجيش، واستمع من قيادة وزارة الدفاع إلى ما تم في هذا الجانب. مشدداً على ضرورة الإسراع في استكمال عملية الدمج والتأهيل للأفراد كافة، وأن يتم التجنيد وفق الحاجة التي تقتضيها المرحلة الراهنة. كما جرت مناقشة كيفية إعادة تأهيل عدد من المعسكرات على أن تكون خارج عدن، بعيداً عن الأحياء السكنية.

وأكد بحاح ضرورة تكثيف الجهود الأمنية للمضي قدماً في مرحلة البناء، وعدم السماح للأطراف الأخرى بحرفنا عن المسار الصحيح، منوهاً إلى أن أجهزة الأمن في عدن نجحت مؤخراً في إفشال مخططات الجماعات المسلحة، وداهمت العديد من أوكار المتمردين، وضبطت الكثير من السيارات المفخخة، وهذا يتطلب تطوير الخطة الأمنية وتفعيلها بشكل أكبر. وأضاف «يجب رفع مستوى اليقظة الأمنية وإعادة مراكز الشرطة إلى وضعها الطبيعي الرامي إلى مساعدة المجتمع، وطمأنته في كل الأحوال».

وأشار إلى أهمية الإسراع في استكمال ملفات تجنيد الشباب، مؤكداً على أن الأولوية في التجنيد تكون لأبناء المحافظات نفسها، وإلغاء مفهوم الوساطة والمحسوبية في التجنيد، والتخلص بشجاعة من الفوضى والعشوائية التي خلطت أوراق المؤسسة العسكرية والأمنية التي ورثناها من الماضي البغيض. وشدد على أن لا يقل مستوى المجندين عن الثانوية العامة، وأن يتم إخضاعهم للتدريب والتأهيل المتخصص، وفق ما تقتضيه الحاجة. كما ناقش ظروف إمكانية افتتاح كلية الشرطة في عدن، مشيراً إلى أنها تعتبر ضرورة ملحة في المرحلة الراهنة، ووجه بالبت في العمل على تقديم خطة متكاملة عنها، على أن تكون الدراسة من العام المقبل.

إلى ذلك شرع عدد من المنظمات المدنية في عدن بوضع الترتيبات اللازمة لإقامة كرنفال شعبي بعنوان «إنعاش روح» بمناسبة مرور عام على الحرب التي يشنها متمردو الحوثي والمخلوع صالح. وقال منظمو الفعالية إن إحياء الذكرى يأتي في إطار نقل رسالة للعالم من أبناء عدن حول ما عانوه وتعرضوا له من هجمات ومجازر وقتل وتشريد منذ 26 مارس الماضي وحتى تحرر المحافظة في منتصف يوليو 2015.

من جهة أخرى، نفى المتحدث الرسمي باسم السلطة المحلية في محافظة عدن نزار أنور، صحة الأخبار والمعلومات التي تناقلها عدد من وسائل الإعلام حول تقديم محافظ عدن عيدروس الزبيدي استقالته. وأفاد أن الغرض من تلك الأخبار الكاذبة هو خلط الأوراق وإرباك الشارع وزرع الإحباط في نفوس أهلنا في عدن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا