• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  11:15     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         11:15     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        11:15     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز         11:15    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        11:16     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         11:27    بلاكبيري تصدر هاتفها الذكي الجديد من انتاج شركة "تي سي ال" الصينية    

مقتل 35 «داعشياً» وإسقاط طائرة من دون طيار تابعة للإرهابيين

الجيش الأميركي يعلن «توقف العمليات» لاستعادة الرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

أعلن مسؤول عسكري أميركي «توقف العمليات» لاستعادة السيطرة على الرمادي كبرى مدن الأنبار من أيدي «داعش» في الوقت الحاضر، مشيراً إلى أن القوات العراقية غير مدربة على أساليب التنظيم الإرهابي القتالية كونه أقام «أشرطة دفاعية حول المدينة عبر زرع العديد من المتفجرات يدوية الصنع على مساحات واسعة، لاستخدامها ألغاماً ثم يؤمن لها لاحقاً تغطية نارية.

ميدانياً، قتل 35 «داعشياً» بقصف صاروخي استهدف مواقع نصبها التنظيم الإرهابي في الأنبار، بضربات البيشمركة التي تصدت لهجوم شنه متشددون على قرية الحميرة جنوبي كركوك.

من جهتهم، أقدم متطرفو «داعش» على نحر 3 أشخاص بالسكين في شارع عام بقضاء الشرقاط، كما أعدم اثنين آخرين رمياً بالرصاص بتهمة محاولتهم الهرب من القضاء الذي يسيطر عليه التنظيم ناحية العلم شرق تكريت. وبدورها، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية العراقية أمس، إسقاط طائرة من دون طيار لـ «داعش» شرق الرمادي.

وصرح المتحدث باسم العمليات العسكرية الأميركية ضد تنظيم «داعش» في العراق الكولونيل ستيف وارن للصحفيين في اتصال عبر الدائرة المغلقة من بغداد أن الجهود العسكرية الرامية لتحرير الرمادي، أرجئت جزئيا بسبب درجات الحرارة القياسية خلال الصيف، وأيضاً بسبب الطريقة التي يدافع بها الإرهابيون عن المدينة التي سيطروا عليها أواسط مايو الماضي. وكان العراق مصمماً على استعادة المدينة سريعاً إلا أن وارن أقر بأن المعركة شرسة، قائلاً: «المعركة لاستعادة الرمادي صعبة وأشعر بأن توقف العمليات في طريقه إلى الانتهاء». وتابع المتحدث الأميركي أن التنظيم المتطرف أقام «أشرطة دفاعية» حول الرمادي خصوصاً عبر نشر العديد من المتفجرات يدوية الصنع على مساحات واسعة. وأضاف: «إنهم يستخدمون هذه المتفجرات اليدوية وكأنها ألغام ويؤمنون لها لاحقاً تغطية نارية». ومضى يقول: «لم يكن هذا ما دربنا الجيش العراقي على مواجهته في مطلع الألفية وفي أواسط العقد الأول منها. لقد قمنا بتشكيل وتدريب جيش على محاربة متمردين والأمر يتعلق الآن بمعركة تقليدية».

وأشار وارن إلى أن خبراء أميركيين أعدوا تدريباً خاصاً لمواجهة هذا التحدي الجديد. وتابع «أنها مهارة محددة لم يتدرب العراقيون عليها ولم نلقنهم إياها». وأضاف أن الجيش العراقي ولتخطي حقول الألغام تلك، طالب بجرافات وشحنات تفجيرية يمكن استخدامها لنسف حقل ألغام. ومضى يقول: «نحن نحثهم على البدء بأسرع ما يمكن لإنهاء المعركة من أجل الرمادي لأنها في غاية الأهمية ولابد من تحريرها».

إلى ذلك، قالت قيادة الشرطة الاتحادية في بيان أمس، إن فوج طوارئ‏‭ ‬الأنبار ‬التاسع ‬التابع ‬لقيادة ‬شرطة ‬المحافظة ‬تمكن أمس، ‬من إسقاط ‬طائرة‭ ‬مسيرة ‬للتجسس ‬تابعة لـ«داعش» ‬قرب ‬منطقة ‬كريشان ‬شرق ‬الرمادي‭‬. وأضافت أن التنظيم الإرهابي استخدم الطائرة لرصد وتصوير القطعات العسكرية المنتشرة في المنطقة‏‭‬.

وأعلن آمر لواء الأسد المشكل من أبناء‏‭ ‬عشائر ‬الأنبار ‬العميد ‬حمد ‬عبدالرزاق ‬الدليمي ‬أمس ‬عن ‬مقتل ‬8 ‬عناصر ‬من‭» ‬داعش» ‬غرب ‬المحافظة.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا