• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قادة إسرائيل يُحملون عباس المسؤولية

المستوطن القتيل ضابط استخبارات كبير وزوجته شتمت النبي بالأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

غزة (الاتحاد)

حمّل قادة إسرائيليون ووزراء في حكومة نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية عملية نابلس، في حين نشر الجيش الإسرائيلي 4 كتائب عسكرية في الضفة الغربية بشكل عام وفي منطقة نابلس بشكل خاص وفقاً للمواقع العبرية.

وأشارت هذه المواقع نقلاً عن مصادر عسكرية في الجيش بأن هذه الوحدات أتمت انتشارها، بعد تقدير الموقف في قيادة الجيش على خلفية عملية إطلاق النار، ولم يُسقط الجيش من حساباته أن منفذي العملية تركوا الأطفال ولم يتعرضوا لهم واكتفوا بقتل المستوطن وزوجته، في حين وصل وزير الجيش موشيه يعلون وقائد الجيش جادي ايزينكوت وقائد منطقة المركز في الجيش الإسرائيلي والعديد من كبار ضباط الجيش صباح أمس موقع تنفيذ العملية.

ورداً على العملية، حمّل وزير المواصلات الإسرائيلي إسرائيل كاتس «ليكود» الرئيس عباس مسؤولية العملية بقوله «إن دماء المستوطنة نعمه وزوجها ايتام من مستوطنة نريا على يدي عباس، بسبب التحريض المستمر الذي يمارسه ضد إسرائيل والمستوطنين»، وتوعد الوزير بثمن كبير لمنفذي العملية ومن يقف خلفهم.

في حين طالب وزير التعليم زعيم حزب «البيت اليهودي» نفتالي بينت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتطبيق الفوري لمطالب حزبه، والمتمثلة ببناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية عقب كل عملية، معتبراً الرد المناسب على هذه العمليات بمزيد من الاستيطان وكذلك منح قوات الجيش وقوات الأمن مزيد الصلاحيات وإعطائهم الفرصة لملاحقة «الإرهاب» والقضاء عليه، وحمل المسؤولية بشكل مباشر للرئيس الفلسطيني على هذه العملية.

وطالب الناطق باسم مستوطنة «نريا» التي يسكنها قتلى عملية إطلاق النار ببناء مستوطنة جديدة في نفس موقع تنفيذ العملية، معتبراً بأن الرد على هذه العمليات يجب أن يكون بمزيد من الاستيطان في الضفة الغربية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا