• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المعارك والغارات تردي عشرات المتمردين في صنعاء وإب وتعز

انتفاضة عسكرية ضد «الحوثيين» في الحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) قتل العشرات من متمردي الحوثي والمخلوع صالح أمس في معارك عنيفة مع قوات الشرعية اليمنية في بلدة نهم الواقعة شمال شرق صنعاء. وقال القيادي في المقاومة محمد العرشاني لـ«الاتحاد» «إن قوات الجيش والمقاومة تصدت لهجمات شنها المتمردون على مناطق الحولات وبني بارق وتبة الحمراء (غرب نهم)، وقتلت العشرات». كما أشار إلى خسائر كبيرة في الأرواح في صفوف المتمردين جراء الضربات الجوية لـ»التحالف العربي» على البلدة، مشيراً إلى أن « الحوثيين يهاجمون بشكل جماعي وبدائي لذلك يتم استنزافهم باستمرار في الاشتباكات والغارات». وقصفت طائرات التحالف مساء أمس تجمعات للمتمردين في منطقة بران القريبة من جبل نقيل بن غيلان الاستراتيجي في نهم، فيما تحدثت مصادر إعلامية عن فرار عشرات المتمردين من مواقعهم هناك بسبب القصف الجوي. وبدا العرشاني متفائلا بإمكانية حسم المعركة في نهم وتحرير كامل أجزاء البلدة خلال الأيام القليلة المقبلة»، مشيرا إلى وصول تعزيزات عسكرية بشرية وآلية جديدة تضم عربات مدرعات وأسلحة متطور ومدافع إلى قوات الشرعية، في إمداد عسكري نوعي هو الثالث في غضون أسابيع. جاء ذلك، في وقت انتفض عشرات من ضباط وجنود المنطقة العسكرية الخامسة بمحافظة الحديدة غرب اليمن أمس ضد المتمردين. وذكرت مصادر محلية أن العشرات من ضباط وجنود المنطقة العسكرية الخامسة اعتصموا أمام مقر المنطقة العسكرية بمدينة الحديدة احتجاجا على عدم صرف مستحقاتهم المالية، مشيرة إلى أن المحتجين العسكريين اتهموا قائد المنطقة المعين من قبل المتمردين، سعيد محمد أبو بكر، بنهب مستحقاتهم وتقاسمها مع قيادات المليشيا في المحافظة التي تشهد مقاومة شعبية متصاعدة. فيما قتل عنصر في جماعة الحوثي برصاص مسلحين من المقاومة الشعبية في الحي التجاري وسط الحديدة. وقتل 35 متمردا وأصيب آخرون في اشتباكات وهجوم للمقاومة الشعبية في محافظة إب وسط البلاد. وأكدت مصادر متعددة في المقاومة لـ»الاتحاد» مقتل 23 حوثياً وجرح 15 آخرين في اشتباكات عنيفة اندلعت في منطقة «حمك» الحدودية بين إب والضالع، مشيرة إلى أن المواجهات أسفرت أيضاً عن مقتل القيادي في المقاومة العقيد عبداللطيف القحيف. وقتل 3 من متمردي الحوثي وصالح في منطقة «نقيل الخشبة» الحدودية بين إب والضالع. كما قتل وجرح تسعة من عناصر المليشيات وأُعطبت مركبتهم في كمين لرجال المقاومة في جبل سمارة ببلدة يريم شمال إب. وأصيب خمسة متمردين بجروح بعضهم في حالة حرجة، عندما انفجرت عبوة صباحا بسيارة كانت تقلهم في شارع رئيسي بمدينة إب عاصمة المحافظة. وفي محافظة تعز، قتل 11 متمردا بينهم قيادي باشتباكات وغارات للتحالف على مناطق متفرقة. وأعلن مصدر في المقاومة مصرع قيادي في جماعة الحوثي بنيران الجيش الوطني في معبر الدحي على ضواحي تعز. وقتل العديد من المتمردين في غارات للتحالف استهدفت مواقعهم في منطقتي المكلكل والضبع شرق المدينة حيث دارت اشتباكات ليلية مع المقاومة الشعبية في أحياء متفرقة. واستهدفت ضربات جوية مواقع للمتمردين في منطقة الردف ببلدة الوازعية غرب تعز خلفت قتيلين على الأقل. وأصابت غارات تجمعات للمتمردين في مقر اللواء 35 بالمطار القديم غرب المدينة وفي مدينة المخا الساحلية الغربية. بينما واصل المتمردون قصف الأحياء السكنية بقذائف الدبابات والمدافع في مدينة تعز وقرى جبل صبر ما أسفر عن مقتل مدني وجرح آخرين. وتواصلت المعارك بين قوات الشرعية والمتمردين في أطراف مأرب الشرقية وفي الجوف شمال شرق البلاد. وشن طيران «التحالف» غارات على مواقع وتجمعات في صرواح. كما استهدفت الغارات جيوبا للمليشيات في بلدة مجزر ومنطقة براقش شمال غرب مأرب. فرق الإغاثة تنقلها عبر الطرق الجبلية الوعرة «الهلال» توزع 20 ألف طرد غذائي في تعز أبوظبي (الاتحاد، وام) دشنت فرق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حملة إنسانية لتوزيع 20 ألف طرد غذائي، بقيمة 5 ملايين و759 ألفاً و264 درهماً، على الأهالي في تعز المحاصرة، وذلك تأكيداً على المسؤولية الإنسانية تجاه الأشقاء اليمنيين الذين تأثرت أوضاعهم المعيشية والحياتية في المحافظة نتيجة الأحداث التي تشهدها الساحة اليمنية. وذكرت الهيئة في بيان صحفي أن فرقها في تعز تعمل على نقل السلال الغذائية من عدن إلى وادي الضباب، ثم نقلها عبر الطرق الجبلية الوعرة إلى تعز. مشيرة إلى أنه تم توزيع أولى دفعات الطرود الغذائية في اليوم الأول لتدشين حملة المساعدات الغذائية في تعز، ومؤكدة أنها لن تدخر جهداً في تقديم يد العون للأشقاء اليمنيين. وأوضحت أن الفرق ستواصل تقديم المساعدات الإنسانية للأهالي في محافظة تعز من خلال 4 فرق في مديرية القاهرة بالمحافظة، بواقع 10 آلاف طرد غذائي يتم توزيعها على المستفيدين في مركز مدرسة ناصر، ومركز جامعة السعيد، ومركز مدرسة الشعب، ومركز مدرسة الزبيري، على أن يتم توزيع 10 آلاف طرد غذائي لاحقاً على الأشقاء اليمنيين في مديرية مظفر عبر مراكز التوزيع. ونوهت الهيئة في بيانها إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للأشقاء اليمنيين، وتنفيذ عدد من البرامج التنموية، وإعادة تأهيل المنشآت الحكومية العامة، حتى ينخرط المتأثرون من الأحداث في اليمن في نشاطهم العملي من جديد، ويعودوا إلى حياتهم الطبيعية. وستعمل فرق الهلال الأحمر على وصول وتسليم المساعدات الغذائية الجديدة وتوزيعها على المستفيدين من أبناء محافظة تعز، حيث تشكل مساعدات الهيئة الإنسانية والإغاثية أهمية استثنائية لفرق «الهلال»، وذلك بسبب خطورة المناطق الجبلية الوعرة ووقوع مراكز التوزيع التي وصلتها فرق الهيئة في المناطق البعيدة في تعز. وتركت هذه المساعدات أطيب الأثر في نفوس أبناء محافظة تعز الذين يعيشون ظروفاً معيشية سيئة فرضتها عليهم الأوضاع الصعبة التي تمر بها معظم المحافظات اليمنية، معربين عن شكرهم وتقديرهم للهيئة التي لم تتوان عن تقديم العون لكل محتاج.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا