• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

قوات الاحتلال تهدم منازل 13 عائلة فلسطينية بالأغوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

عبدالرحيم حسين (رام الله) - هدم الجيش الإسرائيلي امس، منازل 13 عائلة فلسطينية في منطقة الأغوار الشمالية، فيما اقتحم ما يزيد على ألف مستوطن مقام النبي يوسف بمدينة نابلس بالضفة. وأفاد شهود بأن جرافات معززة بآليات عسكرية قامت في هدم عدد من البيوت الفلسطينية وعشرات المنشآت الأخرى في الأغوار الشمالية. واعتقلت قوّات الجيش الإسرائيلي، فجر امس 10 فلسطينيين بعد مداهمات بمدن الضفة الغربية. وقال مصدر أمني فلسطيني، إن قوة من الجيش الإسرائيلي اعتقلت 7 فلسطينيين من بلدة الجعبة، وبرقين، عرف منهم، صهيب جرار، فيما اعتقل الجيش الإسرائيلي فلسطينياً ثامنا بقرية رنتيس بمدينة رام الله.

وفي الخليل، اعتقلت القوات الإسرائيلية فلسطينيين اثنين من مخيم الفوار، ودورا، جنوب غرب المدينة، ونصب الجيش الإسرائيلي عددا من الحواجز العسكرية وبدأ تفتيش المركبات والتدقيق في بطاقات مستقليها قبل أن ينسحب.

في غضون ذلك، أصيب شاب فلسطيني (23 عاما) برصاص الجيش الإسرائيلي عندما اقترب من منصة منظومة الصواريخ الاعتراضية «القبة الحديدية» في مدينة ايلات.

وبحسب ما نشر موقع «يديعوت احرونوت» فقد اطلق جنود الجيش الاسرائيلي العاملين على «القبة الحديدة» النار على الشاب الفلسطيني لدى اقترابه منهم. في حين ذكر موقع الشرطة الاسرائيلية أن الشاب كان يصرخ ويقول «الله أكبر» لدى اقترابه من الجيش، ما دفعهم لاطلاق النار واصابته في الجزء السفلي من جسده.

واندلعت مواجهات عنيفة فجر امس في محيط قبر يوسف شرق مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة عقب اقتحام مئات المستوطنين للمقام وأفادت مصادر فلسطينية، أن أكثر من 1000 مستوطن اقتحموا نابلس في حافلات عدة تحت حماية جيش الاحتلال، وأدوا طقوسهم التلمودية داخل مقام قبر يوسف.

وأشارت المصادر، إلى أن مواجهات اندلعت في شارع عمان ومخيم عسكر وعلى مدخل مخيم بلاطة، حيث رشق عشرات الشبان العربات العسكرية بالحجارة، بينما رد جنود الاحتلال بإطلاق وابل من قنابل الصوت والغاز، مما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.إلى ذلك، حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من محاولة سلطات الاحتلال وضع كاميرات مراقبة في المسجد الأقصى.

وقالت المؤسسة في بيان لها إن طواقم الاحتلال حاولوا وضع كاميرات مراقبة على سور المسجد الأقصى الشمالي أي بمحاذاة المدرسة الشرعية بالإضافة إلى كاميرات جديدة عند مخفر شرطة الاحتلال الواقع على صحن قبة الصخرة، لتضاف إلى الكاميرات التي تم تركيبها في الفترة الماضية، حيث تكشف كامل مساحة قبة الصخرة بالإضافة إلى منطقة الأشجار على طول الجهة الشمالية للمسجد الأقصى.

وأضافت أن الطواقم الفنية للشرطة الإسرائيلية حاولت الدخول إلى داخل المسجد الأقصى من أجل تركيب الكاميرات، غير أن حراس دائرة الأوقاف منعوهم من ذلك ما تسبب في خلق أجواء من التوتر بين الجانبين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا