• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

3 نقابات عمال رئيسة بالمغرب تتحد ضد إصلاحات الحكومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

الدار البيضاء (رويترز) - اتفقت أكبر ثلاث نقابات عمالية في المغرب على التحالف لرفض تخفيضات في معاشات التقاعد والدعم يطالب بها المقرضون الدوليون الحكومة. وتتعرض المملكة لضغوط للقيام بإصلاحات منها خفض الإنفاق العام لإصلاح المالية العامة التي تضررت بسبب انتفاضات الربيع العربي وأزمة منطقة اليورو والجفاف.

وانفق المغرب بكثافة وزاد أجور موظفي القطاع العام في عام 2011 لتهدئة احتجاجات استلهمت ما يسمى بثورات الربيع العربي التي أطاحت برؤساء مصر وتونس وليبيا واليمن.

والإصلاحات الجديدة لنظام الدعم وتخفيضات الإنفاق العام مرتبطة بخط ائتمان احترازي قيمته 6.2 مليار دولار لأجل عامين وافق عليه صندوق النقد الدولي في عام 2012 وكذلك بقروض من البنك الدولي.

وللمرة الأولى اتحدت النقابات العمالية الثلاث الرئيسة الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديموقراطية للشغل والفدرالية الديموقراطية للشغل ضد الإصلاحات التي ترى أنها تضعف القوة الشرائية للمغاربة.وقالت النقابات في بيان مشترك إنها تريد إجراء محادثات ملموسة وجادة للتوصل إلى اتفاقات تحصل على بعض الالتزامات من الحكومة. وامتنعت النقابات عن ذكر تفاصيل بخصوص ما تخطط له احتجاجا على الإصلاحات.

وقال ميلود مخارق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل للصحفيين «ستجتمع الهياكل التقريرية للنقابات وستتداول في القرار النقابي المناسب في الوقت المناسب». وحثت حركة العدل والإحسان -وهي جماعة المعارضة الإسلامية الرئيسة والمناهضة للملك- الجماعات اليسارية العام الماضي على الانضمام إلى احتجاجات ضد خفض الدعم. لكن لا توجد حتى الآن علامات تذكر على استياء شعبي واسع من الإجراءات.

وبلغ عجز الميزانية 7.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2012 وقالت الحكومة الأسبوع الماضي إنه تقلص إلى 5.4 بالمئة في 2013. وتخطط الحكومة التي يقودها الإسلاميون لمزيد من الخفض في الإنفاق العام في عام 2014 والإصلاحات لنظام التقاعد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا