• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قتيلان باشتباكات بين الجيش وانفصاليين في الجنوب واستمرار معارك القبائل و «الحوثيين» في الشمال

هادي: اليمن خرج من الخطر إلى العمل الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

عقيل الحلالي (صنعاء) - دعا الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي جميع الأطراف المتصارعة في اليمن إلى «فتح صفحة جديدة (..) وإغلاق صفحات الماضي بمالها وعليها». وقال هادي لدى لقائه لجنة الوساطة الرئاسية التي أنهت مؤخرا الصراع بين «الحوثيين» وقبائل محافظة الجوف (شمال)، إن اليمنيين تواقون للتغيير بعد استكمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل «بنجاح كبير» يوم السبت الماضي، معتبرا أن عملية التغيير ستنقل اليمن إلى «آفاق جديدة من الأمن والسلام والتنمية والاستقرار بعيدا عن المركزية المفرطة».

والتقى الرئيس هادي، أمس، سفراء الدول العشر الراعية لاتفاق المبادرة الخليجية، وهي دول الخليج العربية باستثناء قطر والدول الكبرى في مجلس الأمن الدولي، حسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ». وخلال اللقاء، اشاد هادي بالجهود التي بذلها سفراء الدول العشر خلال المرحلة الانتقالية، وقال إنها «عكست حرص دولهم على أمن واستقرار ووحدة اليمن». وأشار إلى بدء عملية تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني بانعقاد الاجتماع الأول للجنة تحديد الأقاليم، أمس الأول، وقال إن «اليمن خرج من دائرة الخطر إلى واحة العمل الوطني»، معبراً عن أمله في تنفيذ كافة المهام المتصلة بمخرجات الحوار الوطني، ومنها تشكيل لجنة صياغة الدستور الجديد ثم الاستفتاء شعبيا عليه وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حسب الدستور الجديد.

من جانب آخر، قُتل شخصان وأصيب آخرون، أمس الخميس، بمواجهات متفرقة بين الجيش اليمني ومسلحين انفصاليين في جنوب البلاد فيما سقط عدد غير معروف من القتلى والجرحى جراء استمرار المعارك بين القبائل ومقاتلي جماعة «الحوثيين» الشيعية المسلحة في مناطق عدة في الشمال، في حين دعا الرئيس الانتقالي، عبدربه منصور هادي، جميع الأطراف المتصارعة في بلاده إلى «إغلاق صفحات الماضي بمالها وعليها»، مؤكدا أن اليمن الذي يتهيأ للانتقال إلى النظام الاتحادي الفيدرالي خلال مهلة أقصاها عام واحد «خرج من دائرة الخطر». وذكرت مصادر محلية أن اشتباكات بين الجيش ومسلحين اندلعت صباح الخميس في مديرية «الملاح» في ردفان شمال محافظة لحج (جنوب) واحدة من أبرز معاقل جماعات «الحراك الجنوبي» الذي يقود الاحتجاجات الانفصالية في الجنوب منذ مارس 2007.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات اندلعت على خلفية استحداث مسلحين من الحراك الجنوبي نقاط تفتيش في بلدة «الحبيلين» لفرض حصار على القوات الحكومية المرابطة هناك، مشيرة إلى أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل اثنين من المسلحين.

كما أصيبت امرأة وثلاثة أطفال جراء الاشتباكات بين مسلحين جنوبيين وقوات اللواء 33 مدرع المرابط في مدينة الضالع المجاورة لمحافظة لحج، حسبما أفاد سكان محليون ل(الاتحاد). وذكروا أن الاشتباكات التي اندلعت، ليل الأربعاء الخميس، ألحقت أضرارا مادية بعدد من المنازل في أحياء متفرقة بالمدينة حيث يستمر التوتر بين الجيش والمسلحين الانفصاليين منذ 27 ديسمبر بعد مقتل 20 مدنيا وجرح عشرات بسقوط قذيفة على مخيم عزاء لأنصار الحراك الجنوبي. وشيع مئات من أنصار الحراك في مدينة الضالع، أمس، جثمان شخص قُتل في مواجهات سابقة مع الجيش، حسب المصادر السابقة.

وذكرت وكالة «خبر» اليمنية الخاصة، أمس، أن قبيلة «العواذل» المشهورة في محافظة أبين الجنوبية، مسقط رأس الرئيس الانتقالي عبدربه منصور هادي، بدأت بحصار معسكر اللواء الثاني مشاة جبلي المرابط في بلدة «لودر» للضغط على الحكومة في صنعاء بإنهاء انتشار قواته في شمال المحافظة التي استعاد الجيش السيطرة عليها منتصف 2012 بعد 15 شهرا من سقوطها بأيدي مقاتلي تنظيم القاعدة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا