• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا    

يكرم في ملتقى الشارقة للشعر العربي

الزمر.. انشغال متواصل في عالم الشعر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

عصام أبو القاسم

يكرم ملتقى الشارقة للشعر العربي الذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام خلال الفترة من الخامس إلى العاشر من الشهر الجاري، الشاعر الإماراتي سالم بن راشد الزمر، تقديراً لما قدمه من إثراء للساحة الشعرية المحلية منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، حيث قدم العديد من المجاميع الشعرية كما أسهم في إحياء الأمسيات الثقافية وقدم للمكتبة العربية العديد من المختارات المعرّفة بتجربة الشعر الإماراتي، فضلاً عن حضوره على مستوى الصفحات الثقافية في المجلات الشهرية والأسبوعية التي تصدر محليا وعربيا.

سيرة

الزمر الذي تخرج في كلية الحقوق بجامعة الإمارات، عُرف شاعراً نبطياً وبالقدر ذاته انشغل بكتابة الشعر الفصيح وراكمت خلال سنوات تجربته العديد من العناوين بداية بمجموعته الشعرية الموسومة بـ «جمر الغضا» التي صدرت في 1992 وجمع فيها جملة من أشعاره في العامية الإماراتية، في 1999 أصدر بالفصحى «أغلى الرسائل»، وتتابعت من بعد مجاميعه الشعرية بين الفصحى والعامية حيث أصدر «صبح الحياة» 2008، وفي ذات العام جمع وقدّم مجموعة منتقاة من النصوص الشعرية الإماراتية في أنطولوجيا صدرت بالجزائر تحت عنوان «سفر الحب» وضمت نصوصاً لستة عشر شاعراً إماراتياً من مختلف الأجيال والأعمار، مثل: حمد بوشهاب، وسلطان العويس، وشهاب غانم، وسيف المري، وميسون صقر القاسمي، وعلي عبيد الهاملي، وسواهم.

اهتمامات متعددة

والناظر إلى تجربة صاحب «طائر الشعر» يلحظ توزع اهتماماته ليس فقط بين الكتابة بالفصحى أو العامية ولكن أيضاً بين التقديم الإذاعي والكتابة الصحفية، ولعل مما يلفت في هذا السياق عمله المتواصل لنشر الوعي بالتجربة الشعرية الإماراتية والتعريف بأقلامها وموضوعاتها، وهو ما يمكن ملاحظته بمراجعة ذاكرة برنامجه الإذاعي المعروف «أبيات»، والذي رصد وحاور عبره العديد من الأسماء الشعرية المحلية والعربية مثل عبدالله الهدية، شهاب غانم، محمد القدوسي، عبد الرازق الربيعي، راشد شرار، محمد أحمد عبيد، محمد البريكي، وخالد الظنحاني وغيرهم.

وكان لصاحب «بيروت وقصائد أخرى 2010»، تجارب إذاعية عديدة في إذاعة دبي كما في تلفزيون الشارقة وتلفزيون دبي أيضاً، وعلى تعددها، فقد كانت كل مساهماته الإذاعية تشترك في هجسها بتقريب المسافة بين الشعر والمتلقين، سواء كان هذا الشعر عاميا أو فصيحا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا