• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خطة أمنية لمحاصرة عنف «الإخوان» خلال تظاهرات اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

القاهرة (وكالات) - كشفت مصادر إعلامية عن خطة أعدتها وزارة الداخلية المصرية لتأمين البلاد والشوارع والمحاور الرئيسية والميادين بجميع المحافظات خلال مظاهرات الإخوان اليوم الجمعة. وتستعد جماعة الإخوان لتنظيم تظاهرات حاشدة اليوم الجمعة، وبعد غد السبت تزامناً مع محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي، حيث تنطلق المسيرات عقب صلاة الجمعة وسط العاصمة، وفي عدد من المحافظات. ودعا التحالف الوطني لدعم الإخوان أنصاره إلى مواصلة التظاهر فى أسبوع ثورى بداية من غد الجمعة تحت عنوان «الصمود.. وفاء للشهداء» في كل أنحاء الوطن. وأكد مصدر داخل التحالف الداعم للإخوان تنظيم مظاهرات يومي الجمعة والسبت المقبلين تزامناً مع محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي في قضية أحداث الاتحادية، والتي ستنعقد يوم السبت 1 فبراير في جلستها الثانية.

ونقلت صحيفة «اليوم السابع» واسعة الاطلاع في الشؤون المصرية إلى مصدر أمني قوله أمس إن الأجهزة الأمنية وضعت خطة متكاملة، ارتكزت على تأمين المنشآت العامة والخاصة، وتشديد التأمين على المواقع الشرطية ومديريات الأمن للتصدي لأي محاولات للهجوم على تلك المنشآت ومنع اقتحامها.

وأوضح المصدر، أن الخطة شددت على تدعيم المنشآت الشرطية بعناصر مسلحة وقوات من الأمن المركزى مزودة بأسلحة وذخائر كافية للتعامل مع أى هجوم على المنشآت، مؤكداً أن وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، شدد على التعامل بالذخيرة الحية مع أى مواجهات مسلحة أو اعتداءات على المنشآت الشرطية.

ولفتت المصادر إلى أن ملاحقة الأجهزة الأمنية للكوادر والقيادات التابعة لجماعة الإخوان، والصادر بحقهم قرارات من النيابة العامة بضبطهم وإحضارهم، ونجاح القوات في القبض على العديد من قيادات الجماعة، كان له بالغ الأثر فى إحباط العديد من المخططات والتحركات والأعمال العدائية ضد مؤسسات الدولة، والتى كانت تنوى الجماعة ارتكابها خلال الفترة الحالية.

وأشارت المصادر إلى أن اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، وجه جميع مساعديه بضرورة تفعيل التنسيق التام بين جميع الأجهزة الأمنية لمواجهة الجريمة بجميع أشكالها وصورها، تحقيقاً لأمن المواطن وحمايةً لممتلكاته أثناء تلك التظاهرات، والتعامل مع أى صورة من صور الخروج على القانون بسرعة وضبط القائمين عليها. وأضافت المصادر، أن وزير الداخلية وضع عدة نقاط لتأمين تلك التظاهرات، جاء أولها انتشار وتكثيف الدوريات بالشوارع والميادين والطرق الرئيسية، بهدف تحقيق أمن المواطن، والحفاظ على ممتلكاته، ثم اتخاذ التدابير اللازمة لتأمين المنشآت المهمة والحيوية، واتخاذ جميع الاحتياطات والإجراءات لتأمين الميادين والطرق التى ستشهد تلك الفعاليات.

ويأتي ميدان التحرير على رأس ميادين الجمهورية، خاصة بعد دخول أعضاء من الإخوان للميدان قبل أيام ومحاولة الاعتصام به، إلا أن أهالي المنطقة ورجال الأمن تمكنوا من إخراجهم من الميدان، كما سيتم تأمين ميدان رمسيس بالكامل لمنع مشهد الاعتصام بداخله، وميدان مصطفى محمود وميدان رابعة العدوية وميدان النهضة لمنع وصول أي عناصر إخوانية إليها. وشدد اللواء محمد إبراهيم، خلال لقائه القيادات الأمنية، على ضرورة منع أي اعتصامات في أي من الميادين والتعامل الفوري مع ذلك، والتصدي لأي محاولات قطع الطرق فوراً، ومواجهة تلك الأفعال وضبط المحرضين عليها.

ومن جانبها، كثفت قوات الأمن من تواجدها في ميادين البلاد، تحسباً لاندلاع أي أعمال عنف قد تحدث خلال التظاهرات، ففي وسط البلد انتشرت القوات داخل ميداني «التحرير» و«عبدالمنعم رياض»، فيما اختصت قوات الجيش بتأمين مداخل الميدان، المُعزز بعدد من المدرعات، حيث يأتي ذلك بعد تردد أنباء عن وجود خطة من عناصر الإخوان للتسلل إلى ميدان التحرير، وعدة ميادين أخرى بشكل فردي، في محاولة منهم لاحتلال الميادين والاعتصام بها.

وحرصت قوات الأمن، المكونة من عمليات خاصة وأمن مركزى ورجال مرور ومباحث من قسم قصر النيل وعابدين، على تكثيف تواجدها بمحيط مجلسي الشعب والشورى، ومجلس الوزراء والسفارة الأميركية. فيما ستقوم القوات المسلحة والشرطة بفرض تشديدات أمنية على مداخل القاهرة عن طريق الأكمنة ونقاط التفتيش على جميع سيارات المارة، لاسيما بعد أن تم العثور على عدة قنابل في مناطق متفرقة من العاصمة الكبرى وعدد من محافظات، كما سيتم غلق المناطق المؤدية إلى وزارة الدفاع والمناطق المحيطة بها تشديدات أمنية مكثفة.

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة أنه سيتم تمشيط العاصمة قبل بدء الفعاليات، حيث تنتشر بكثافة قوات من الإدارة العامة للحماية المدنية وخبراء المفرقعات والكلاب البوليسية فى الميادين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا