• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مفاوضات السلام تختتم اليوم مرحلتها الأولى بتفاؤل حذر وتوقع استئنافها 10 فبراير والجربا يزور موسكو خلال أيام

الإرهاب «يفخخ» مفاوضات جنيف والإبراهيمي يأمل بجولة مقبلة أفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يناير 2014

عواصم (وكالات) - أكد الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سوريا أن مباحثات السلام بين طرفي النزاع الجارية حالياً في جنيف، تناولت أمس مواضيع حساسة تخص الأمن والإرهاب الذي وصفه بـ«المشكلة الهائلة» بهذه البلاد المضطربة، مبيناً أنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق حول كيفية التعامل معه إذ لم تشهد جلسة الخميس أي تغيير في مواقف الطرفين، وأوضح أن الجلسة الأخيرة ضمن هذه الجولة الأولى ستعقد صباح اليوم، آملاً باستنباط العبر مما جرى من مفاوضات مؤخراً. وأضاف الإبراهيمي أن مباحثات وفدي النظام والائتلاف الوطني السوري المعارض ضمن مؤتمر «جنيف-2» شهدت لحظات عصيبة وأخرى واعدة، مشيراً إلى أنه سيتم التحضير للجولة الثانية المقبلة في وقت لاحق، من دون تحديد موعد لذلك، لكن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد رجح انطلاق الجولة الثانية من المفاوضات في العاشر من فبراير القادم.

وفي بداية جلسة أمس، تقدم وفد الحكومة بمشروع بيان حول «مكافحة الإرهاب» والعنف، رفضته المعارضة، التي قالت على لسان المتحدث باسم الائتلاف الوطني لؤي الصافي إنه لا يمكن المضي في النقاط الأمنية باتفاق جنيف الأول، قبل إنهاء موضوع تشكيل هيئة انتقالية في سوريا، لافتاً إلى وجود خلاف مع النظام السوري حول «جنيف-1 » وبنوده، في حين ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن وفد الحكومة اعتبر رفض الائتلاف لبيان مكافحة الإرهاب «دليلاً فاضحاً على دعمهم للإرهاب»، بينما اتهم الطرف الآخر نظام دمشق بأنه مصدر الإرهاب.

فيما ألغت الزمم المتحدة الجلسات المسائية أمس بانتظار الجلسة الختامية للجولة الأولى اليوم، رفض أعرب المقداد عن خيبة أمل الوفد الحكومي إزاء الجولة الأولى من مفاوضات «جنيف- 2»، بينما تساءلت المستشارة الإعلامية والسياسية للرئاسة السورية بثينة شعبان، عن المغزى من الاجتماع في جنيف للتوصل إلى حل سياسي للأزمة المتفاقمة والإعلان بالتزامن مع ذلك عن استمرار تسليح المعارضة، معتبرة أن كل ما ترسله الولايات المتحدة ودول بالمنطقة إلى سوريا «فتاك جداً». مع ذلك أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كى مون بـ«تقدم» تم إحرازه في مفاوضات السلام، قائلاً إن الجانبين قد قدما تنازلات. بينما اعتبر أحمد رمضان عضو وفد الائتلاف المعارض المشارك في مؤتمر جنيف أن المفاوضات مع حكومة دمشق حققت «تقدماً جزئياً ولكنه مهم». في الأثناء، كشف منذر اقبيق مدير مكتب رئيس الائتلاف أن زعيم المعارضة أحمد الجربا سيزور موسكو في الرابع من فبراير المقبل، مبيناً أن رئيس الائتلاف «قبل الدعوة الروسية لزيارة موسكو».

وبحث وفدا الحكومة والمعارضة السوريان إلى جنيف-2 أمس، في مسائل العنف ومكافحة الإرهاب، واتهم كل فريق يتهم الآخر بأنه مصدر الإرهاب في سوريا. وانتهت الجلسة المشتركة التي عقدت قبل الظهر أمس في مقر الأمم المتحدة في جنيف بإشراف الوسيط الدولي من دون احراز أي تقدم، اذ ينتهج الطرفان السوريان تأويلات مختلفة لكل المواضيع المطروحة. وفي بداية الجلسة، وتقدم وفد الحكومة السورية بمشروع بيان حول «مكافحة الإرهاب» رفضته المعارضة. وينص البيان على «وقف التمويل والتسليح والتدريب والايواء (للإرهابيين) وتسهيل تدفقهم لسوريا». كما دعا إلى «العمل على نحو عاجل لمواجهة المجموعات «الإرهابية» والقضاء عليها بهدف تحقيق الأمن والسلام وعودة الهدوء والاستقرار إلى سوريا». ودعا البيان الأفراد والدول إلى «وقف كافة أعمال التحريض ونشر الفكر التكفيري والتعصب الديني».

في المقابل، وزع المكتب الاعلامي للوفد المعارض معلومات عن مجريات الجلسة جاء فيها أن وفد المعارضة قال داخل جلسة أمس «إن براميل القنابل هي إرهاب، تجويع السكان حتى الموت إرهاب، التعذيب والاعتقال هي أيضاً إرهاب». وذكر مصدر في الوفد المعارض أن فريقه يعتبر أن «أكبر إرهابي في سوريا هو بشار الأسد». وقال عضو وفد المعارضة المفاوض لؤي صافي للصحفيين بعد الجلسة، إن الوفد عرض «وثائق وصورا عن المجازر التي ارتكبها النظام». وأضاف «عرضنا ملفات كاملة والتقرير الذي صدر الخميس عن منظمة هيومن رايتس ووتش»، في إشارة إلى تقرير المنظمة الذي يتهم نظام الأسد بأنه سوى بالأرض عشرات الآلاف من المنازل في حماة ودمشق «لمعاقبة» مدنيين يتهمهم بتأييد المعارضة.

وقال المقداد من جهته للصحفيين إن البيان الذي تقدم به «وفد الحكومة السورية يعبر عن لغة متوافق عليها دولياً، ومن يرفض هذا البيان ليس سورياً بل هو إرهابي ويدعم الإرهاب». وأضاف «المعارضة رفضت البيان. من الواضح أنهم متورطون في هذه الأعمال، لذلك يرفضون ادانة الأعمال الإرهابية». وكان الوفدان تطرقا أمس الأول، إلى موضوع «هيئة الحكم الانتقالي». وأوضح لؤي الصافي أمس، أن «هناك خلافا كبيرا بيننا وبين النظام» حول وثيقة جنيف-1، مضيفاً «النظام يريد أن يبدأ... بملف العنف، ونحن اليوم تحدثنا في ملف العنف، لكن هذه الطريقة عكس للتسلسل الحقيقي أو هي وضع للعربة أمام الحصان».

وتابع «العربة هي النقاط العديدة في بيان جنيف الأول: وقف إطلاق النار والافراج عن المعتقلين وفك الحصار، هذه نقاط مهمة، لكن لتنفيذها لابد من الحصان، والحصان هو تشكيل الهيئة الحاكمة الانتقالية». وشدد علي أنه «لا يمكن المضي قدماً في هذه النقاط من دون أن تكون هناك هيئة حاكمة وطنية عندها إرادة نقلنا سياسياً من الاستبداد إلى الديمقراطية ومستعدة لتنفيذ هذه النقاط».

طرفا النزاع يقفان دقيقة حداد على أرواح القتلى

جنيف (د ب ا) - وقف وفدا السلطات والمعارضة السورية في جلسة مفاوضات اليوم السادس بجنيف أمس، دقيقة صمت على أرواح الضحايا من الطرفين بحضور الموفد الأممي العربي الأخضر الإبراهيمي. وقال مصدر دبلوماسي غربي لوكالة الأنباء الألمانية إن كبير مفاوضي وفد المعارضة هادي البحرة اقترح دقيقة صمت على أرواح القتلى السورييين ولم يتمكن وفد النظام من التهرب من المقترح بعد أن نظر لهم الإبراهيمي موحياً بضرورة الموافقة كون الضحايا من الطرفين سوريين. وأضاف المصدر نفسه أن البند الرئيس في الجلسة الصباحية المشتركة هو وقف العنف والتطرق لمكافحة الإرهاب والانخراط في الحديث عن هيئة حكم انتقالية بعد أن رضخ وفد السلطة لقبول مناقشة القضايا السياسية البارزة ومتابعة المناقشات في المسائل الإنسانية. وأوضح أن وليد المعلم وزير خارجية سوريا سيلقي كلمة اليوم قبيل اختتام الدورة الأولى من المفاوضات وكذلك رئيس وفد المعارضة أحمد الجربا. ورفض الدبلوماسي الغربي تأكيد أو نفي وجود مسار تفاوضي جانبي بين السلطة والمعارضة، موازي لـ«جنيف- 2»، قائلاً «إذا كانت مصلحة السوريين تتطلب ذلك، فما المانع؟».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا